.

.

45 يــوم  

Posted by: فاتيما in


45 ليلة مرت علينا وانت لست معى
هل تتصور هذا؟؟
أعرف
..لابد وان كان هناك أنذار مسبق ..
صحيح لم ينتزعوك فجأة من بين ذراعيي ..
نعم ..كنت أعرف من 3 سنوات انك أصبحت على ذمة شخص آخر ....غيرى
شخص آخر سيكون مسئولا عنك وعن مأكلك و ملبسك و مكان نومك ويقظتك ..و يملك سلطة منعى من رؤيتك
كنت أعلم ..
ماطلنا سنوات لكى نتجنب حصول هذا ...لكن .. أصبحت كبيرا ويجب أن تذهب الى المدرسة ولم يكن بمقدورى الأحتفاظ بك أكثر من هذا
- الولد دا كبير مرحش مدرسة قبل كدا ؟؟!!
- يعنى كان فيه ظروف كدا منعتنا
- ظروف ايه يا مدام ..أحمدى ربنا ان فيه مكان فاضى والمدرسه ممكن تقبله .. لو كنت استنيتى سنة كمان كان هيعدى السن القانونى وتبقى مشكلة..
- الحمدلله ..و انا متعودة عل المشاكل ..المهم هتقبلوه؟؟
- أيوه ..بس هو فين باباه
- مسافر
- فين ؟؟
- منعرفش ..
- متعرفوش ازاى ..بصى يا مدام انتى بتقولى فيه مشاكل .. مش عاوزة اعرفها اذا كان هيضايقك ..بس ضرورى باباه يقدمله فى المدرسة بنفسه..
- انا بقدمله بداله أهو..
- أنت ما تنفعيش ..
مفاجاة لكن متوقعة
ان ترى السكين مشرع فى وجهك وتقف متنمرا مواجها علك تتمكن من صد الهجمة والخروج سالما ..
وتأتى الطعنة فى ثوان ..
وكأنك لوهلة .. لم تكن تعلم عنها شىء
انتزعوك من أحضانى يا نور عينى ..
و لا أعرف ماذا يقولون لك عنى الآن
لا تصدقهم لو قالوا ..ماما نسيتك ..
هل تصدق هذا ؟؟
أخر مكالمة بينناأخفضت صوتك محذرا
- ماما انت قولتى هتبقى تشوفينى
- ايوه يا حبيبى بس انت عارف القاضى بياخد وقت فى الموضوع ده
- ايوه ..طب ..
- ايه موش احنا بنكلم بعض اهو فى التليفون .. كويس انهم سايبنك تكلمنى ..مكنتش فاكره دا ممكن ..
- بس هيبطلونى..
- .....طيب يا حبيبى انا كنت متوقعة كدا برضو وقولتلك لو منعونا من الاتصال أنت عارف برضو ان ماما بتفكر فيك
- و انا كمان بفكر فيك وانا لوحدى .. ساعات اقول ماما بتعمل ايه دلوقتى يعنى ..
- و انت عارف انه صعب اكلمك فى النمرة دى عش...
- لأ لأ ما تتكلميش أحسن
- ..أنت حاسس انه لو اتكلمت يحصل مشكلة ؟؟
- أيوه (مخفضا صوته)لما اشوفك هبقى أقولك..هه
- طيب يا حبيبى خلى بالك من نفسك ..
آخر مرة أسمعك فيها كان من 45 يوم ..
ما هذا ..؟؟ كيف أصف شعورى
ليس مهما شعورى أنا ..فيما يفكر رأسك الصغير يا حبيبى ؟
..ماذا تأكل وكيف مرت عليك ليالى البرد ؟..ماذا تفعل طوال اليوم ؟؟
..هل تذكرت تحذيراتى بأن تظل داخل المنزل ولا تلعب خارجه ؟
ولا تنم مع شخص غريب فى مكان واحد ولا تدع أحد يدخل معك الحمام ولا ..و لا...هل تذكر كل هذا ويدعونك تنفذه ؟؟أم يجبرونك على شىء أخر ؟؟ ..
أعلم انك مع أبيك ومن واجبه أن يحميك
..لكن .. وهل شكل هذا فارق طوال السنين السبع الماضية ؟؟
أليس هو سبب شقائنا وتغريبنا كل هذا العمر ؟؟!! ..
اذا طلبت من الله ان يهديه ..
فلسبب واحد وحيد ..ان يبقيه متيقظا ليعتنى بك وفقط ..
ولو ان الابوة فعل غريزى ولا يأتى صدفة ..
لكن .. لعل وعسى
عندما يرآك أمامه بهذا الجمال يستيقظ من غفلته..
ويحاول أن يكون أبا ولو لبعض الوقت ..
يمكن ..
45 يوما يا حبيبى وانت عنى بعيد
اليوم
تتجدد المدة
...

This entry was posted on الثلاثاء, فبراير 05, 2008 and is filed under . You can leave a response and follow any responses to this entry through the .

18 كــــلام بيطــبطـــب عـــلى قــــلبى و روحــــى

السلام عليكم
من بين كل المدونات الى بتتكلم عن الحبي الضائع او اللى هجر او عن النفس التائهه فى دنيا الا معقول ..أو عن حال الدنيا الملخبط
أجد حبا صادقا ..حبا فطريا ..حبا قوامه تفضيل الغير عن النفس..أساسه التضحيه ..غذائه الحنين والرغبه الجارفه فى الإحتضان
حب امه لوليدها الذى انتزعوه منها بكل قسوه وتنتظر حكم قاضى تحت مقصله القانون..حكم مسبق معروف ..وهو حكم بالبعاد النهائى (لا قدر الله) حكم قراقوش وأحاكمه السليطه المتعربده دون مراعاه للشعور الأدمى
إنا يكفينى والله غنى أقولك ..إنى وانا بقرأ البوست ..والله العظيم ..قشعرت ..وتخيلت يوسف وهو بيتسحب علشان يكلمك م التليفون ..وحضرتك وانتى بتتقطعى وانتى بتسمعى صوته وعايزه تكملى المكالمه بس خايفه عليه
تخيلت السبع سنين العذاب اللى عشتيهم مع والده وهو مطفحوكوا الغم والقرف وانتى مستحمله علشان خاطر يوسف
ولما فاض بيكى وغيهوطغيانه زادوا عن الحد ..طلبتى الإنفصال ..وراح يوسف بحكم محكه الأسره لحضن واحده تانيه غيرك ومرات الأب طبعا مش فى حنيه الأم ..وفى دعائكم بهدايه الأب رغم كل الكراهيه اللى اتزرعت جواكى بشوكه واعماله المهببه ..علشان خاطر يوسف
المدونه كلها فى كل حته بسمع فيها رنه صوتك بتنادى على يوسف
فى كل سطر تلاقى يوسف
انتى عملاه اساسا علشان يوسف
انا بتمنى وبدعى يارب يارب يوسف يكبر ويلاقى كم هائل من البوستات اللى بتتكلم عنه هو
ويقول وبكل فخر ..ماما بتحبنى قوى ..ماما كتبت عنى كتير
ويقرا وكل العالم يقرا
انتى تجربه فريده .؟.ومدونه صادقه ..ومشاعر عفيفه وطاهره ..بجد اى دعاء هيتكتب مش هيبقى قد الدعها اللى هدعيه ليوسف قبل حضرتك
ربنا يكون فى عونك ويصبر
واصبر وما صبرك إلا بالله
فإن مع العسر يسرا
...
ربنا معاكى بجد
سلامى

إزيك يا قمر؟

بجد بجد حاساكي..يمكن مامرتش باللي انتي بتوصفيه بس طريقة وصفك البسيطة و العذبة في نفس الوقت خلتني كأني عايشة معاكي و نفسي دلوقتي أخدك في حضني و أطبطب عليكي

ماتقلقيش فرجه قريب

ولما ضاقنت و استحكمت حلقاتها ..فرجت و كنت أظن أنها لا تفرج
-----------------------------

حاجة تانية بأه..انا زعلانة جدا

ليه ما اتعرفناش ببعض في المعرض طالما جيتي و شفتيني

بجد كنت هاتشرف بمعرفتك جدا

لكن ملحوقة ان شاء الله نتقابل عشان حاسة اننا ممكن نبقى أصحاب

شكرا ليكي على وضع غلاف الكتاب في البوست..بتحرجوني بذوقكم و الله
:)

تحياتي

ياه عليكي
اول مره اجيلك لكن ان شاء الله مش هتكون الاخيره
بس بجد والله قطعتي قلبي
ربنا يارب يجمعك بيوسف وتفرحي بيه ويبقى ابن بار بيكي ويخليكي ليه ويخليه ليكي

ياااااااااااااااارب



سلاموووووز

الفُرقة لوحدها كده بتوجع

فرقة الحبيب ولا فرقة الوطن ولا فرقة الأهل

دول اللي جربتهم
لكن فرقة الإبن عمري ما جربتها ومش حاعرف أتخيلها لإني أما بقارنها بقارنا بكل اللي فارقتهم.. ولإني جربت ألم الفرقة.. بلاقيها أكبر بكتير و بدرجة مش عارفة أتخيلها

أمي دايما كانت تتكلم على ألم فرقتها عننا أيام ما سافرت و سابتنا بسبب الظروف المادية

وعمري ما صدقتها و أنا صغيرة و عمري ما بطلت ألومها بيني و بين نفسي
وأما كبرت زعلت من نفسي قوي اني ماكنتش مصدقاها.. و أثبت لنفسي من خلال كل الوقائع إنها كانت بتتألم بجد
وعقلي صدق قوي و عذرها و زعل عشانها
لكن قلبي مش راضي يصدق .. لسة بيوجعني بعدها رغم اني بقالنا سنين متجمعين

القرب بينك و بينه ده جميل قوي
يمكن لو ماما كانت عملته كان زماني سهل علي قوي اني أصدق زمان و دلوقت

على فكرة.. تعليقي الأول كان من نصيب بوست محمد فوزي السابق.. وده التعليق الثالث

:)

تحياتي و إحترامي الشديد

انتي هايلة .. واسلوبك مش ممكن .. الإمام الشافعي كان بيقول :
ولرب نازلة يضيق بها الفتى زرعاً - وعند الله منها المخرج - ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت - وكنت أظنها لا تفرج .
الله موجود

مساء الخير يا فاتيما

أحسن حاجة عملتيها عمل المدونة...هاتساعدك أوي في انك تسجلي مشاعرك ونشاركك كلنا ...ربنا يخليلك يوسف يارب

انتي جميلة و انا متابعة تعليقاتك على طول...وباحييكي تحديدا على بوست دماء أبوللو..الرواية فعلا روعة

تحياتي
:)

روح قلب ماما
روح عين ماما
روح ماما
جو..
انا عاوز أبعتلك رسالة الحقيقة من ورا ماما.. أو من قدامها.. مش مهم.. المهم أنا عاوز أقولك إني لأول مرة في حياتي أشعر بأن هناك من ينتزعني من كل عالمي ويلقي بي في عالمه..لم يفعل كاتب معي ذلك من قبل.. فقط بعض أوهام ثم تذوي..أما أنت وماما فجسدان يتحركان في محيط الحقيقة..أنت بطفولتك البريئة تتربى في حضن زوجة أب.. وأمك المكلومة التي كتب عليها أن تسمعك في خفاء ..أو لاتسمعك..45 يوما حبس قشلاق يعقبهم 45 يوما حبس قشلاق.. الحقيقة أنا مش عارف الظروف اللي وراء الموضوع ده..ولكن شاعرية أمك وصدقها الحزين يدفعانني لأن أقول لك..أن أمك لاتنام بسبب بعادك، لاتأكل، تتوقف أنفاسها ، وتتوقف ارتعاشات الحياة فيها أحيانا كثيرة، لكنها تعيش بأمل أن تسمعك وأن تراك..لاأطلب لها سوى الصبر.. الصبر فقط.. وأن تعلم أن الصداقة في الحياة هي التي تخفف الكثير من آلامنا غير المعلنة..فنحن مجموعة من الآلام ياصديقي الصغير غير معلنة..
لم أحاول أن أدعي الأدب..فأمك أوقفت قلبي اليوم عليك وعليها..
صديق قديم للغاية .. صديق غير معلن..
غير معلن..
غير معلن..
زين

يا مصطفى ..
أنت خيالك واسع وقلبك أوسع منه بمراحل..طبعا كان من دواعى سرورى انى أمسك فى تحليلاتك وخيالك الجميل ده وأعمل نفسى ضحية تستحق الطبطبة ..
بس .
أنا مسئولة عن الوضع الى وصلنا له أنا ويوسف لأنى من الاول اخترت الشخص الغلط..ومسمعتش نصايح حد و مشيت ورا قلبى بس ..
ود.زين له توصيف عبقرى فى روايته "دماء ابوللو "..اسمها الحكمة الميكانكية .. يعنى سلسلة ردود افعال تتوالى وراء بعضا ولا تستطيع ان توقفها مهما فعلت ..دا الى حصلى بالظبط..غلطة حاولت اصححها فأكتشفت ان الى فى مواجهتك موش هيسيبك تعمل كده ... كل ماتقاوم تنغرس اكتر زى الرمال المتحركة ..
ساعات أضحك على نفسى بأن دا يمكن فيه خير ليوسف ..و كنت دايما أقوله انا سميتك على اسم سيدنا يوسف وكأنى تنبأت له بنفس مصيره ..يمكن يرجعلى راجل عظيم والمحنة تخليه أقوى ..يمكن
أشكرك من كل قلبى

غادة يا ست البنات ..
ربنا ما يحكم عليكى انت وكل أم والى هتبقى أم ..ويا حبيبتى احنا اصحاب من بدرى من غير انتى ما تعرفى ..ربنا يسعد أيامك والكلام عنك فى التدوينة دا أقل حاجة أعملها..
وهاشوفك انشاء الله فى ايه ار تى والعاشرة مساءا ..وسلملى على منى الشاذلى و قوليلهاانها قمر المذيعات ..
و احنا فرحاننين بيك يا غادة عشان انتى أول طلعة ..بس موش جوية .. انتى فخر لكل المدونبن والمدونات فى مصر .. ولازم نعمل كده وتبقى قلوبنا على بعضتشينا ..ولأ ايه..
بحبك ونورتينى
ملحوظة؟انت بتطبطبى من زمان و انتى موش حاسة

سوووووو
سلامة قلبك يا عزيزى ..ودعواتكم الصادقة ان شاء الله تجيب الخلاصة ..أسعدتنى جدا يا أحمد بزيارتك وبمدونتك..تحياتى

----------
هنوده الرقيقة
يا حبيبتى حاسة بيكى لأن ماما برضه سافرت سنتين وانا صغيرة ..و غالبا نفس الى مريتى بيه انا كمان عشته ..و برضه قعدت ألوم ماما سنين أزاى سبتنا .. بس عذرتها لما كبرت ..
كنت بقولها بثقة أنى عمرى ما هبعد عن ولادى مهما حصل ولأى سبب ؟؟!1
شوفتى بقى ؟؟
..روح يا زمان وتعال يا زمان وابقى فى موقف مشابه ..وهى بتطبطب عليا وانا بتمنى انها تسامحنى على قسوتى عليها ..الواحد طول ماهو عايش بيراجع نفسه ويتعلم ..
تحياتى ليك ولماما و لحسن الشقاوة ..

----------
حسام
والنبى يا أستاذ بلاش البيت الشعر ده ..انا بحب الامام الشافعى وأشعاره بس البيت دا بالذات كنت بسمعه من الى حواليا على مدار 8 سنوات فى كل مصيبة تحصلى ..لدرجة انى بقيت حاسة انها كانت أصلا
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها ..خنقتنى
و كنت أظنها أنها ستفرج
بس الى نقلوهلنا كتبوها غلط !!!
أشكرك على رأيك وذوقك وقلبك الطيب

------------
و انت كمان يا مى ..مدونتك رقيقة ..وتعليقاتك مميزة برضو..شكرا عى تعاطفك ولا تقطعى الزيارات..
تحياتى وحبى

صاحبى الوحيد الى كان دايما معايا
صاحبى الوحيد الى كان
صوتى وغنايا
لما أغنى يقولى غنى
لما أشكى يقولى أحكى
لما ابكى يقولى ..خبى
لا الدموع ..تجرح هوايا
يا صديقى المعلن
المعلن
المعلن
..أنا معرفش حتى اذا كان فيه مرات اب الى اعرفه انه مع باباه وجدته التانية.. و فيه حالة حصار تشبه حالة اخواننا فى غزة ..يمكن هما عرفوا يفتحوا ثغرة ويفكوا الحصار ..انا لسه بحط خطة لا تسبب مشاكل ولا تستفز الجانب الأخر..موش عارفة أقولك أيه ..يمكن انت حاسس من غير ما اقول مدى امتتنانى وعرفانى بجميلك عليا ..
ربنا يطمن قلبك..

أنـا لست يوسف يا أبي
دع عنك زواد السفـر
لم أر احد عشر كوكبا
و لم تسجد لي الشمس
و لا فعل القمـر

هذا جزء من قصيدة " لست يوسف "
و هى قصيدة لازلت محتفظا بها لم انشرها بعد .. لكن مع المشاعر الدافقة التى غمرتني هنا كان لابد ان اذيع منها شيئا
اهديه اليكِ و الى يوسف

..

هلي ايضا انا اتقمص شخصية يوسف و لو لعشر دقائق ..
شىء ما لا اعرف شيئيته يدفهني للرد عليكى بلسان يوسف ..
و كانه الإلهام الذي يتحدثون عنه

..

يا أمي
أوهموني أني حزين ..
مع أني كنت أضحك ..
أوهموني اني أسكن وحدي في مكان اختاروه لي
فضحكت كطفل يا أمي
فقالوا لا يليق بحزين مثلك أن يضحك
وقالوا لا تسأل عن قلبك
لا يليق بمثلك أن يسأل عن أشياء تافهة ..!
ولا تعتقد ، ولا تظن ..
ولا تطمع بمكان ارحب من هذا العراء الذي تسكنه !
وقالوا أيضا يا أمي .. لا تخف ..
وأنا خائف من أن أخاف ..
متي سوف تأخذينى اليكِ ؟
خمسة و اربعون يوما و لم اسمع صوتك
و لم اتلقى منك حرفا
وأنا أعد أيام الانتظار على أصابعي كما يفعل الصغار الذين لا يتقنون العد و لا الانتظار
واحـ د / إثنان / ثلاثة / خمسة / ستة / سبعة / أربعة / عشرة
وتنتهي أصابعي .. ، وأبدأ من جديد
و لم اسمع صوتك بعد
اشتاقك يا امى
احتاجك
و احبك
..

اسف على الإطالة
لكن وجودى هنا اسعدني
خاصة و ان اسمك يعنى لى الكثير

رجل المطر

ماما اسمحيلى انا كمان اقول لحضرتك الكلمه الجميله دى
حقيقى انا جسمى قشعر من كلماتك
واقتربت انى ابكي
ربنا يارب يجمعك يارب بمن تحبين ويحفظه ويخليه ليكي

ميدو..
موش عارفة اقولك ايه احرجتنى برهافة حسك ...ولو تسمحليلى يعنى انا حطيت جزء من كلماتك العذبة دى فى الصفحة الرئيسية ..لما يرجع يوسف هقراهاله واقوله انك الهمت خيال ناس دماغها عالية وقلوبهم كبيرة وسع الكون ..
أنا زرتك قبل كده لما شدتنى عنوان المدونة ..وعجبتنى و أرجو ان تطل علينا باستمرار
تحياتى وشكرى الذى يفوق التصور

----------
لماضة عل الآخر ..
يا حبيبتى متحرمش منك ..انتى عارفة مسمعتش الكلمة دى من 47 يوم ..وانتى أول واحدة تفكرينى ..أنا مش لاقية كلام أشكرك بيه ..ربنا يحرسك ..وشدى حيلك عشان تبقى احسن دكتورة فى مصر والعالم كله ..
تحياتى و قبلاتى يا بنوتة يا شقاوة ..يا حبيبة ماما

طول عمري بأقول إن اللي بيحصل في الدنيا في الواقع دايما بيكون أكثر تأثيرا من أي قصص وروايات وأفلام

الدنيا فعلا مسرح كبير

أو يمكن الواحد بيحس بكده أكتر لما بيكون الموقف قريب منه أو من حد يعرفه

عموما .. كل شيء وله نهاية .. وإن بعد العسر يسر .. وأكثر لحظات الليل ظلمة هي قبل بزوغ الفجر مباشرة

الكلام اللى ممكن كنت هقوله و هلخبطه
قاله دكتور زين
وقالته ردود كتير

بس متعذبيش نفسك بعدّ الايام
فضفضى على المدونه و إحنا سامعينك
و مش بس الردود دليل ان فى حد بيشاركك المشاعر لكن جمال التدوينات نفسها ستوقع إى شخص يمر من هنا
الى مواساتك
طبعا كانت مفاجاه
انى اعرف ان يوسف مش معاكى
وكمان زاد الطين بله بتاع المدرسه دة
هو صحيح محدش يعرف يقدم للطفل فى المدرسه إلا أبوة
دى حاجه عاوزة وقفه

يا عم مراكبى
الدنيا فيها قصص تفوق الخيال ..مش هنروح بعيد يوسف حكايته تشبه حكاية الى سميته على أسمه..و انا كنت فاكره ان القصة دى حصلت لنبى موش بنى أدم عادى ..
الفرق الأكيد بين الشخصيتين أ سيدنا يوسف لم بأكله الذئب ..بينما أبنى يسكن مع قطيع أشرس من الذئاب ..يمكن الذئاب أحساسها ينجرح عشان شبهتوهم بالناس دى .نفسى ربنا يسمع منى ومنكو..و أشوف نور فى أخر النفق ..ميعيديش العمر وأنا فى الأنتظار

يا فاوست يا عزيزى
بلاش نفتح سيرة القوانين الخاصة بالمطلقة والحاضنة و..و.. عشان أنا بقيت باضحك ضحك كالبكاء لما حد يقول الجملة دى ..هى البلد مفيهاش محاكم وقانون .و لا هى سايبة ..بعد تجربة لطيفة فى المحاكم والنيابات والأقسام ..أقدر أقولك ..أن الى ليه حق ..يروح يموت نفسه ..و الى معاه محامى قذر و قلب ميت و عقلية بلطجى ..هيبيعيك الى وراك والى قدامك والى حواليك بالمرة ..و هيسرق عمرك الى راح والى هييجى ..و حتى الولد الى انا ترجيته من الدنيا و قلت هو العمر الى فات والجاى ..مقدرتش أحميه ..
كان ممكن أقدمله فى المدرسة بنفسى على فكرة..بواسطة وتحت الترابيزة والحاجات الى انت عارفها ..
بس موش هتخلص المشكلة على كدا..
أزاى اوديه كل يوم ؟؟ و فيه تهديدات بأنه ممكن يتخطف من على باب المدرسة و لا حد يقدر يتكلم
كل الناس هتخاف وتقول أنا مالى ..واحدة وطليقها .
مل الأخر ..مكنش ينفع وكان ممكن الولد يتخطف ويتهمونى بالاهمال .و يمكن مشفوش تانى.. دا كمان اذا ما روحتش فسحة لسجن القناطر بالمرة ...
الحكاية معقدة و موش مسألة قانون بس
القانون الحقيقى هو ..مفيش فايدة
طولت عليك و ضايقتك
وا نا قولت متفتحش السيرة دى أحسن لك يا بنى
تحياتى و امتتنانى

إرسال تعليق