.

.

الجــــــمعــة العــــظــيمـــة + تحديث هاااااااااااااااااااااااااام  

Posted by: فاتيما in








يا صباح الورد اللى فتح ف جناين مصر
الاول حمدلله على سلامتك
يا خيخة 
ويا اخو جارة القمر 
ويا نضال 
ويا كل حد نعرفه ومنعرفوش رجع بيته 
ومعرفش انا يا ترى يا هل ترى
خروج الناس .. مجرد تهدئة و هيتبعها قرف
ولا خير هيمتد  ونتباشر
يعنى الاخبار اللى بتتوالى عن محاولات 
امتصاص الثورة 
وكل اللى مجلوش خرسة من الحزن
وبيقول هنشوف الشباب عايز ايه
وهنحاول نحله
هنحاول ...هنشوف ..هنعمل 
حرف الهاء دا مضايقنى قوى 
زى حرف السين ..فاكرينه 
انا هلاقيها من بش ولا ّتس 
هيكرهونا ف العربى الله .............
دى نقط بدل تييييييييت وبدل كمان 
ما أقول كلمة ميصحش اقولها 
30 سنة ولسه هتشوفوا ؟!!
طيب




اللى غريب ومش غريب
الصمت المطبق ف جوانب آخرى
يعنى فين امين لجنة السياسات 
و ديوان الرياسة  وباقى الاخوة اللى قارفينا 
ليل نهار بتصريحاتهم ان الدنيا زى الفل 
ومفيش أبيض من غسيلك يا أوكسى 
طب اهو طلع الغسيل طلع وسخ واتنشر 
على كل حبال الدنيا ... أزيكم بقى ؟
ساكتين ليه ؟
عشان ميتمسكش عليكم كلمة 
طب حكاية عماد اديب وحلقة رجال الاعمال
اللى هتنذاع النهاردة دى ؟
هل هى محاولة لأمتصاص غضب الناس 
وخلاص هتضربوا الناس الوحشة على إيدهم
وتقولوهم كخ عشانا ؟
ولا خلاص السفينة بتغرق
وانتوا لا قدر الله استوعبتوا  وبتلهوا الناس
لحد ما تنطوا ؟!!




ف كل الأحوال محدش مستنى 
انتوا بتفكروا فى إيه والشعب بيقول كلمته 
انا من الناس اللى بيعتبروا القراية نعمة 
وقراية كتابات الناس المحترمة نعمة فوق النعمة 
دا ضى قنديل وائل قنديل .... هنا 
وبلال فضل الجميل .... هنا 
دى حاجات لكل حد نازل ولسه هينزل





اما اللى ع الخط التانى اللى هما ضباط
وعساكر اخواتنا واهالينا اللى واقفين ضدنا 
النهاية معروفة ولو بعد حين 
ودايما افتكر
مقالات علاء الأسوانى ... هنا و هنا 
واحمد الصاوى وهوه بيتكلم عن النبيل
محمد السيد سعيد الذى ليته كان حياً 
ليرى معشوقته وهيا بتنتفض  ... هنا 





المدونين عاملين شغل حلو قوى
ف الأيام النوارنية دى 
و كل حد نزل ونقل تجربة وشهادة 
كان نفسى احط الروابط كلها بس دول عاوزين مدونة لوحدهم مش بوست ولا إتنين 
وان شاء الله ييجى يوم وتتلم كل الحاجات دى 
فى شهادة للتاريخ اللى بينسطر دلوقت





مؤقتا ... هتلاقوا عند دكتور ستيتة 
غرفة عمليات نشطة لا تهدأ بقالها تلات ايام
ولحد يوم أبيض ان شاء الله هنــا
وأظن الكل تقريباً متابع شبكة رصـــد هنا 
وأخيرا التويتر الموازى ... هنا 



كام خبر انسمع من يوم 25 لحد النهاردة 
وكام حدث حصل 
السويس و المحلة واسكندرية وكل حتة 
الناس اللى بالكدب وبمنتهى التدليس الفاضح 
بيقولوا عليهم قلة مندسة 
وانا بقيت اتفائل باللفظة دى الصراحة
الأرواح اللى راحت ..هنا و هناك 
الدم اللى سال وغطى الارض وطهرها
الرجالة اللى كنا بتريقة ما بيننا كحريم نقول
آخرهم راح  فى 73 وبعدين خلاص 
البنات والستات اللى كل واحدة فيهم
بستين الف راجل بجد
الناس اللى نزلت بعيالها تفترش الميادين 
وتقول احنا طب خلاص .. بس عيالنا بكرة 
بتاعهم فين ؟!!



مش دول بس 
كل الفئات تقريباً على اختلاف الإنتماءات
الموظفين والعمال و المثقفين و6 ابريل
و انضمام بقى الأطياف  اللى كانت 
لابدة ف الدرة لحد ما تشوف ونطت ع المشهد 
لما لقت التورتة ممكن تتقسم 
بس احنا هارشينهم ... زى الوفد والاخوان
و لاّ البرادعى .. يا لهوى
اللى توه ما إفتكر
وقال ... انا جاااااااى 
وغلاوتك جااااااااااااى






مصر كلها كانت ف الشارع 
اللى له ف السياسة واللى ملوش 
والعساكر وحتى الضباط اللى مش كله موافق 
وعند بت خيخة هتلاقوا موقف مشرف
و الفيديو دا بيقول إننا وقت المحن .. واحد





مشهد تانى هام جدا وهو 
تواطؤ المجتمع الدولى وسكوته اول يوم 
وتعليقه تانى يوم على استحياء 
عشان مناظرهم  قصاد شعوبهم
و تخلى البعض وترك السقف مكشوف 
يعنى نظام انتا وشطارتك معاهم 
عشان كدا على آخر الليلة العنف ابتدى 








الأداء المهنى المشرف والمحايد 
من الجرايد العالمية
اول بأول .... هنــــا 
 يقابله الأداء المخزى والمهين
للفضائيات العربية الماجورة 
طب العربية والسعودية موقفها واضح
انما الجزيرة المتشدقة طول الوقت بالحرية 
تكش وتخاف وتبقى بالشكل الفاضح دا 
طبعا مش هتكلم عن النيل للاخبار عشان 
الضرب ف الميت حراااااااام 
انما كتبة السلطان ف الجرايد الحكومية
ومانشيتتهم النزييييييييهة اللى من قلب الواقع 
فدول يعنى ... التاريخ هيرميهم ف المزابل 
وكفاية يقال عنهم زى مشهد ف فيلم الأرض 
لما الكلب جرى .... فالبيه قال للعمدة يجيبه 
منادياً  
كلب البيه يا عمدة 
و يتبقى مشهد محمود سعد كنقطة مضيئة
فى إعلام افسدته السلطة 
وصحيح الخطوة كانت لازم تبقى من بدرى 
بس وقت الجد ... هوه برضو مصرى أصلى






حاجات كتير عاوزة تنقال ف مجلدات
بس اولها وأهمها إن 
شباب الإنترنت اللى بيقوم ثورة 
مش مجرد شباب فاضى قاعد ورا الشاشات
دول احسن ناس ف البلد دى 
ناس بتحب البلد دى بجد 
ناس اتربت صح وعشان كدا عمرها
ما مدت ايدها وغرفت من حرام 
ولا مشيت غلط 
ناس اتعلمت صح .. عشان كدا رافضة الظلم
ناس انقهرت واتظلمت فى حقوق كتير 
عشان كدا بتدور على فرصة كريمة لهذا الوطن 
شباب الإنترنت هما اخواتنا و ولادنا 
بكرة بتاع البلد دى 
وهما أولى الناس .. برسم مصيره 
ووالله لو كانت القعدة ع النت والقهاوى 
تتسمى فضا و خيابة 
فهى جت بفايدة اهى ولما خرجوا 
كانوا اكثر البشر تحضراً و حفاظا على البلد  
و شجاعتهم دى 
مجتش من الكبار اللى هرونا محاضرات 
ونظريات و أمل كاذب بقالهم سنيييييين
ويحطوا لسانهم ف بوقهم 
وليقولوا خيراً أو ليصمتوا ويسيبوا بكرة 
للناس بتوعه اللى عاوزينه أحسن 
ولو كانت احلامهم رومانسية خايبة 





احنا بنعيش لحظات عظيمة بجد 
انا فخورة انى شوفتها رؤى العين 
مش بتفرج عليها ... زى ما كنا بنتفرج
على اخواتنا فى تونس 
ونتنهد تنهيدة تحرق القلب الحزين
و اول مرة اكون مطمنة على مستقبل ابنى 
وولاد كل الناس التانية 
و كام صورة حية
ف اليومين اللى فاتوا 
كانوا ملهمين ... لينا كلنا 




ميدان التحرير
اللى مظنش حد ممكن يعدي فيه 
من غير ما يفتكر هذا المشهد العبقرى 






شبابك يا مصر الجدع الطيب اللى 
اتهموه بالهيافة والجرى ورا الكورة والتحرش
والبانجو و القعاد ع القهاوى 
وقالوا انه بيحبك كلام وبس 
لأ ..دا وقت الجد رمى نفسه 
قصاد عربية مصفحة
عشانك وعشان اخواته و ناسه وبكرة بتاعك



النخبة والمثقفين اللى بجد 
اللى نزلوا الشارع مع الناس زى الاسوانى
بلال فضل ونوارة نجم وعمرو واكد 
و وائل قنديل ...الخ  من قايمة الشرف
وكله اتبهدل واتهان عشان بيدور ع الحرية 
و الجميل الطيب اللى بميكروفونه 
بينادى بالحرية لكل حد
أى كان انتمائه السياسى 
الراجل المحترم دا بيتهان فى صورة ولا أبلغ
وصحيح فيه اخبار انه خرج 
بس الصورة دى التاريخ سجلها خلاص 



واخيرا الصورة دى






وعلى نفس النهج ..بس بلافتة قصاد مئات 
من اصحاب البدل والعصى






وبمناسبة الصورة دى بقى
واللى فيها شاب بيعلن عن احتجاجه
الأخ أمين الفتة بالخل والتوم فى الأزهـر 
الذى دُنس بأمثاله 
 آل بيقول التظاهر حرام !! 
قالك عشان الأسلام منذ ظهوره لم يعرف 
هذا النوع من التعبير عن الرأى 
واللى كان عاوز يقول حاجة يا نضرى 
كان بيقولها علطول وميسكتش
..............
دى مش نقط وبس برضو
دى شتيمة عاوزة اكتبها ومش قادرة 
طاه محدش قاله ان ربنا إدنا عقل و قال شغلوه
محدش قاله فيه حاجة اسمها اجتهاد ؟!
محدش قاله مينفعش نركب جمل 
ونسافر بيه 
بعد ما أخترعوا الطيارات ؟!!
محدش  ؟!!!
طييييييب 
نحمد الله ان لسه فى الازهـــــر 
رجال يتقوا الله
زى جبهة علماء الأزهر
واللى بيانهم كان برد وسلام على قلب 
كل مسلم ومصرى .. هـــنا 
ونحمد الله كمان ان فيه ناس محترمة 
 زى جمال قطب رد عليه الرد اللى يدخل عقل وقلب أى بنى آدم بيحاول يفهم دينه ودنياه
وان كان ناقصه حاجة شتيمة معتبرة
وبعدها يقوله .. يا ريت تنكتم احسن
انتا وكل واحـــــــد
قاعد  30 سنة يهرتل
واحنا بنسمعه ونسكتله عشان عيب
خلاااااااااااص 
الصــــــبر نفــــــــــذ 







أخيرا 
دعــــاء فى قلب كل مصــرى
واكـِــرمنا بقـــبوله ... يا من ُأشتق الكــرم 
من إســــمه




يا رب 
أنصــــــر هذا البـــلد 
و اجـــعله زى ما كل الشرفـــاء يتمنوا
 يا رب الجـــــــمعة بكــــــــرة 
متبقاش الجــــــــمعة اليــــتيمة
و لا الجـــــمعة الحــــــزينة
و لا جــــــمعة الآلآم  
و لا تكون جـــــمعة اللـــــئام 
يا رب إجعلها ... الجـمعة الاخـيرة 
فى عمر الظـــــلم والظـــــالمين
 يا رب .. إجعلها الجـــــــمعة الكـــــــريمة 
الجـــــــمعـة العظـــــــيمة  
فى كل شـــبر فيكى يا مصــــــــــــر
يا رب

---------------------------

حبيبتى من تنيتها حن الوتر 
غنت سحر صوتها 
الشجر والنخيل 
بتعلم النجم البعيد السهر
وساب سماه 
وسرح ف موجك يا نيل 
حبيبتى غنوتها غيطان الحنان 
شموسة صافية نورها ما ينطفيش
ف حضنها بنرتاح ونلقى الأمان 
نعيشه ان موتنا ليلة ..نعيش
سيد حجاب 

يــا بهــــــــية  

Posted by: فاتيما in




غــــــرفة عــــمليات التـــــدوين 
عـند الغـــالية د.ســـتيتة

غـــــــرفة عــــمليات مصــــر 
عـــــــند موقع رصــــــــد

غــــرفة عـــمليات البشـــــر 
 كل مكــــان ف الدنـــــيا

--------------------------------------------------

عـــلى ديــن المحـــبوب ...  

Posted by: فاتيما in




لــو أمُــــرْ إنسـان أن يسجــد لإنسـان
لكنت أول بـشــــر ... أمــامك ينحـــنى
و لقبضـــت على جــمــــر دينــك 
حتى يشتعـــل قـلـبى وتخـرج من رمــاده
أول عنقــــاء ... توحــــد بعقـــيدتك  




لــو أمُــــرْ إنسـان أن يسجــد لإنسـان
لأفــــرطت فى إخـــــلاصى و سماحـــتى 
وعــــبدتك حتى أشــف و أصـــبح مــــلاكاً
ولأمــــعنت فى تمــــردى و غـــضبى
وعصـــيتك حتى تتخطفنى شياطــــين الجــــن




لــو أمُــــرْ إنسـان أن يسجــد لإنسـان
لضعت سنين بمتاهات الشــك فى وجــودك
وأنهـيت طـــريقى باليقــين
ولرآنى بعض الناس إما ساحـرة أو مجـــنونة
و لظننى البعض الآخــر قـديسة أو درويشـة    




لــو أمُــــرْ إنسـان أن يسجــد لإنسـان
لما كــــف لسانى عن ذكـر إســمك 
و لطـلبت فى لحظـات الضــعف .. عـــفوك 
ولسّبحت فى أيـــام الرضــــا ... بحـــمدك 
وكل صــــباح و مســـاء بســـطت كــفىّ
داعـــــية الا تكــلنى ... لخــوفى طــرفة عــين




لــو أمُــــرْ إنسـان أن يسجــد لإنسـان
لجـــبت برســـالــتى كل أركــــان الأرض
وإن إستغــرقتنى الرحلة ..  ألف ســــنة   
ولجمعّت الأتـــباع و المخلصــــين حــــولى
حتى يخرج مــنهم المـــريدين
فينشـرون أنـــوارك
فى كل قـــلب .. تسكنه العــــتمة




لــو أمُــــرْ إنسـان أن يسجــد لإنسـان
لكـــتبت فى آخــــر سطـــر 
و قـــبل أن ترفـــــع الصحـــف والأقـــلام 
بأننى كــــنت بين العــــالمين 
هــذا العــــبد الوحـــيد الــــذى
أحـــــب ربـــــــه
أكـــــثر ممـــا هـــو أحـــــبه


 --------------------------------------------

عنوان التدوينة مقتبس من جملة 

فى قصيدة نـــزار قبـــانى
قـــارئة الفنجان
-------------------------------------------------------

ولا تخـــافى ولا تحــــزنى  

Posted by: فاتيما in




المكان 
مدينة الاسكندرية



الزمان 
2005




يوسف نايم فى حضنى 
زى كل ليلة ومستنى 
نقرى قصة أو نحكى حدوتة
وبكل براءة مالية وشه الجميل 
بيبصلى و مش فاهم 
انا ساكتة النهاردة كدا ليه و مالى زعلانة 
و مكنش ينفع احكيله السبب  
لأنه كان حزيييين قوى
واللى عملته  .. ان بدل الحدوتة ما تنحكى 
كان فيه حدوتة تانية ... هتنقال 




- يوسف
- نعم 
- انا عاوزة اطلب منك طلب 
- ايه 
- افرض مثلا يعنى مثلا انك لما
تصحى م النوم وجيت تصحينى 
مردتش عليك  .. تعمل ايه ؟!!
- (سكوت لثوانى بعقبه حماسة)
اصحكيى تانى واقولك اصحى يا ماما
- طب افرض عملت كدا ومصحتش برضو 
-(بقلق ونبرة حد مش فاهم) ...
طب ليه مش هتصحى يا ماما ؟!
- يعنى .. افرض انى تعبانة جدا مثلاً
- ( وكأنها كانت تايهة وجابها) .. بسيطة 
اجيب اداوت الدكتور بتاعتى ..  واكشف عليكى 
- (بحزم) لأ .. أنا بتكلم جد دلوقتى يا يوسف 
- (باستغراب) .. طيب مش هتصحى ليه 
هوه انتى زعلانة منى ؟
- لأ يا حبيبى ..انا عمرى ما ازعل منك 
بس هوه ساعات الواحد بيتعب قوى 
مش انتا لما كان عندك برد وحرارتك عالية
كنت نايم مستغرق ف النوم 
وقعدت اكلمك وانده عليك .. مسمعتنيش؟
عادى  .. ممكن انا كمان اتعب زيك
- (بنبرة مخضوضة) لأ مش عاوزك تعييى يا ماما
- يا حبيبى انا بقول افرض و كل الناس بتعيا وتتعب 
- (بحيرة) مش عارف
- طيب انا اقولك ... ممكن ؟
- .............
- بص يا سيدى انا عاوزك لو مرة جيت 
تقومنى وانا مردتش .. تروح عند باب الشقة
بتاعتنا و تخبط عليه جامد لحد ما أى 
حد يرد عليك من برا 
ولما تسمع صوته وتعرفه ...
تقوله ماما تعبانة وهوه هيتصرف 
ماشى  ؟
- (بإرتياح ) طيب .. سهلة سهلة
- بس فيه حاجة مهمة 
- .........؟!
- مش أى حد يا يوسف .. ترد عليه 
لازم نكون نعرفه ... هاه
انتا عارف ان الأغراب ممكن يعملولنا مشاكل
واحنا مش المفروض نطمن لأى حد 
اتفقنا ؟
- اتفقنا ..متخافيش 
- طيب حاجة كمان عاوزة اقولك عليها 
- ..........
- افرض محدش جه قبل وقت طويل 
تعمل ايه  ؟!
- (بحيرة تانى ) ... معرفش 
- لأ .. لازم تعرف 
يعنى انتا راجل و بتاخد بالك من القطة 
مش هتعرف تاخد بالك من نفسك معقول ؟!
يعنى لازم اكيد .. تدخل المطبخ وتجيب اكل 
من التلاجة و متقعدش جعان 
عندك العصاير والحاجات الحلوة 
ولازم تاخد بالك من روحك 
وتغير هدومك اللى مش نضيفة 
ومتجيش جنب البوتجاز ولا الكهربا 
وتشغل الكمبيوتر زى كل يوم
وتفتح الدش و تتفرج وتلعب وتلون 
و الدنيا تمشى
لحد ما يحصل اللى اتفقنا عليه
ومتنساش تحط ميه جنب الأكل بتاع القطة 
ماشى؟
- ماشى .. بس يا ماما 
انتى هتفضلى ساكتة علطول وسيبانى ؟!
- (بحضن مصاحب للكلام) منا معرفش يا حبيبى 
يمكن اصحى تانى بسرعة ...  و ارد عليك
ويمكن تضطر تستنى .. لحد ما خالك يتصل 
او حد نعرفه يخبط عليك 
انا بقول احتياطى .. نحط خطة 
زى الدول ما بتحط خطط ف الازمات 
وانا عارفاك راجل اخلاق و شاطر 
وهتقدر تنفذ الخطة بكل دقة .. صح ؟
- طبعاااااااا ....متقلقيش يا ماما 
- انتا حبيب قلب ماما يا يوسف 






الحوار اللى فات كان صعب اكيد
بس الأصعب ان طفل عنده ست سنين 
المفروض يستوعبه
والأصعب والأصعب انى كنت مضطرة اقوله
اقوله لأسباب كتيييير 
لأننا كنا ساكنين ف شقة 
على اطراف اسكندرية ف حتة مفيهاش
صريخ ابن يومين  اغلب شهور السنة
واللى عاوز يقتل قتيل .. يقدر ببساطة
مكنش لسه فيه اضاءة كافية زى الايام دى
والعمارة اللى سكنتها ... مكنش فيها غير
شقتين تلاتة بس اللى فيهم بشر
اما باقى الشقق ... فكانت مهجورة ومقفولة
وف اوقات معينة .. زى نص السنة 
كان اصحاب الشقتين تلاتة دول ... بيسافروا البلد 
وكنت بقعد انا وابنى لوحدنا ف عمارة مكونة
من ست ادوار .. لوحدنا فعلياً بكل معنى الكلمة
ومبنسمعش غير صوت الريح والمطر والقطر
مكنش ينفع اختلط بحد قوى .. عشان محدش
يسالنى عن تفاصيل  وليه انتوا لوحدكم وفين اهلم وجوزك  ..الخ
ومكنش ينفع اخويا يكلمنى كل يوم 
لدواعى امنية بحتة 
ومكنش ينفع أعلم يوسف يستخدم موبايل
لأنه كان صغير و كان مرفوض اصلاً انى 
 ارد على أى نمرة غريبة 
ومكنش ينفع اتجاهل خبر سمعته
من آخر مكالمة ليا مع امى وعرفت منها 
ان بنت اعز صديقاتها
واللى تقريبا متربيين سوا انا و هيا
ربنا افتكرها
وهيا نايمة ف سريرها وف حضنها 
كان نايم ولد وبنت اكبرهم خمس سنين
ولما جوزها اتصل بيها من الشغل
ومردتش عليه والجيران خبطت ومردتش برضو 
 قلق و استأذن و رجع عشان يفتح
باب الشقة فيلاقى ولاده قاعدين وراه 
بيعيطوا 
وبيقولوا ماما مبتردش




مكنش ينفع حاجات كتير 
و مكنش ينفع بعد سماعى للقصة انى استبعد 
ان دا يحصل ليوسف 
وساعتها لقيت ان وضعه هيبقى 
اصعب الف مرة 
احنا ساعات كان بيعدى علينا اسبوع 
وعشر ايام محدش يتصل بينا
ولا يخبط علينا باب ... خصوصا ف الشتا
طب لو جرالى حاجة 
الولد دا يموت جنبى  ؟!!






كان غصب عنى لازم افكر واخاف 
ومكنش ينفع مقولش كل اللى قولته 
ومكنش ينفع اطرد كل شياطينى وقتها 
ومكنش ينفع كمان متضايقش من نفسى 


لكن المضايقة دى ..اتحولت لبشاعة
لما فكرت بعدها بيومين
انى أتاكد ان يوسف استوعب كلامى 




و ف لحظة بكرهها 
وبكره نفسى معاها
قررت اعمل روحى نايمة 
و جه يوسف يقومنى و يبوسنى زى العادة
ومردتش عليه 
كرر نفس التصرفات ... و ندهنى 
ومردتش 
غالبت ضعفى لما حسيت بخضضانه
وقولت خلينى ساكتة واشوفه هيعمل ايه 
كنت مغمضة عينى صحيح 
بس كنت حاسة بكل حاجة
كنت حاسة بإرتباكه 
وتوتره 
ورعبه 
بس شجعت نفسى اكمل 
لما لقيته قام فعلاً من جنبى 
ورايح ناحية الباب




ساعتها قولت .. كويس
قولت فى بالى اجمدى ... وسيبيه 
ماهو ممكن  يحصل  ف الواقع 
وانتى بتعلميه لمصلحته عشان يساعد نفسه





وف وسط نوبة التسكين 
فتحت نص عين 
وبصيت عليه
اوشكت اهنى نفسى على الحاصل 
لحد ما لقيته يا حبيبى قبل ما يوصل للباب
بكام خطوة 
وقف فجأة ...
وابتدى يعيط 
يعيط بجد ... 
و قعد ف الأرض بعجز شديد
وقلة حيلة و خوف دبحنى
وخلانى ف ثانية
قمت من مطرحى 
وجريت عليه 





 مش فاكرة قولت ايه 
بس اللى فاكراه انى انا وهوه كنا قاعدين
ف حضن بعض ع الأرض 
بنعيط سوا 
وبقوله حقك عليا 
وهوه بيبصلى قوى ... 
ومبيقولش حاجة ومش فاهم 





مش فاهم انى يومها 
مكرهتش الظروف الزفت .. اللى خلتنا كدا
و مكرهتش اللى كانوا السبب ... فى كدا 
ومكرهتش الظلم اللى يعمل .. ف الناس كدا 
لكن كرهت نفسى ..
لأنى كنت قاسية 
و بحّمل طفل صغير نتيجة مخاوفى 
وجنونى
و اخطائى 
وان ساعات الحب يخلينا نعمل حاجات 
مجنونة .. قاسية .. موجعة
ونتمنى نمحيها من الذاكرة 
بس يعدى الزمن 
و مبنعرفش







دى اول مرة بحكى فيها
الحكاية دى 
لأى حد 
ومعرفش ليه بقولها 
يمكن لأن نفسى انساها 
ويمكن لأن نفسى لما يوسف يكبر 
وتيجى فرصة ويقرى المكتوب .. يعرف 
انى حبى ليه ساعات من شدته وتطرفه
كان بياخد اشكال 
وتصرفات عجيبة




ويعرف كمان ان عزائى الحالى ..
فى بعاده عنى 
انه بيعيش وسط ناس وجيران 
وشارع علطول زحمة ومدرسة بتشغله 
واصحاب حواليه وحياة عادية مفيهاش خوف
و ظروف ملخبطة ورعب وقلق 
وتوقع الأسوأ دايما
وانه ع الأقل دلوقتى 
بقى شخص شبه طبيعى عايش
زى خلق الله 






وعاوزاه كمان يعرف حاجة مهمة قوى 
انى يومها رفعت عينى 
ودعيت ربنا ...
مع انى مكنتش وقتها بكلمه كتير
أيوه ..كنت زعلانة قوى
كان صعبان عليا الهزايم المتكررة التى لا تنتهى
وكنت بقول .. ليه ؟




بس لحظتها 
نسيت كلمة ليه 
وكلمته بقلبى و قولت
يا رب انا مش بطلب 
لنفسى و بطلب ...  لأبنى 
اللى ملوش ذنب فى أى حاجة عملتها 





يومها ... اترجيته و طلبت منه 
يكفى يوسف شر اللحظة دى 
وميخليهاش تيجى  ابدا
دعيت بقلبى ... 
وسكتت
والوقت بعدها عدى بطىء ..
لكن الحمدلله 
انه عدى






و ف يوم ف آخر شهر نوفمبر 2007 
ف عمارة بحى المعمورة .. الاسكندرية
كانت كل الحاجات بتتحط ف الشنط والاكياس 
والسواق بيحمّلها على العربية 
واخويا الكبير بيدور على مكان للقطة تتحط فيه 
و انا بسلم ع الجيران
واخويا الصغير بيرنلى عشان انزل يلا
 وبعد وداع اللى اعرفهم 
مسكت ايد يوسف قوى
وقفلنا سوا باب الشقة 
و وقفنا دقيقة 
وانا مش مصدقة خلاص ..
ان يوسف ف ايدى 
وانا حرة وسليمة و بخير 
وابنى سليم ... و بخير
و عمره ما هيكون 
واقف ورا الباب  
و بيستنى حد يلحقه





ولحظتها اكتشفت انى 
كنت عبيطة قووووى
لأنى قعدت ادى ف نصايح ليوسف 
عن نستنى مين
ومنردش على مين ..
بينما الوحيد
اللى مينفعش نتستنى غيره 
ونعتمد عليه 
هوه ربنا



اللى كان هوه كمان
مستنينى 
اثق فيه 
و اترجى حمايته
و ادعيله 
فيقول بكل بساطة 
يا عبدى 
سُتــجـاب 




-------------------------------------
أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ
فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي اليَمِّ 
وَلاَ تَخَافِي وَلاَ تَحْزَنِي
إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ
وَجَاعِلُوهُ مِنَ المُرْسَلِينَ
[القصص:7]

-------------------------------------
-------------------------------------

MusicPlaylist