.

.

حــــــــــلاوة روح  

Posted by: فاتيما in






كم من الوقـــت باقيلى معـــاك ؟
ســؤال و بيتعــبنى كل يـــوم
ولا أعـــرف له أجـــابة 
و ساعات بتمـــنى لو معرفــش ابدا




طب و لا حـــتى هعــــرف .. ليه ؟
ليه أحـتفظت بيا ف ايامـــك
وانتا مكنتش عــاوزنى ولا حـــاببنى
مش لاقــية تفســـير 
غير انها كانت بس  ... حــــلاوة روح




جايز لأنــك عــارفنى كـــويس
فكنت خـــايف عـــليا من ألــم فراقــــك 
ل .... يقـــتلــنى 
بس زى منتا هـذا الشخص الطيب .. بعـينه
انتا كـــمان مش هذا الشخــص ذاتـــه 
اللى هيقـبل ما لا يريد ومن لا يريد
  فى حــياته كـــدا  
طـــب إيه ؟




 يعنى جــيت يا حبيبى كدا و مشـــيت
من غير ما تعّرفــنى .. ليه اخـــترتنى
وليه قــربتّنى منــك و ليه بعـــدت ؟
و جـيت و مشــيت 
من غير تفـهمنى 
أى حاجـة ف أى حاجـة
طــب هـــوه كـــدا ينفـــع .. ؟!




I'm a big big girl
In a big big world
It's not a big big thing
if you leave me
But I do do feel that
I do do will miss you much






قربت ع الاربعــين ولا زلـــت 
بســأل عن أشـــياء قــد تبـــدو معقـــولة 
لو انشغلت بها فــــتاة ف سن السبعتاشر 
قـــلبها بيـــدق لأول مـــرة
ولا تعــــرفش .. مــاذا يخــبىء لها الغـد
عاصـــرت من الاحـــداث ... مش قليل
وقــابلت من صـــنوف البشـــر .. ألـــوان 
وما زلــت حـتى اللحـظة كالمـبتدئة 
أحـــب وكأنها المـــرة الاولى 
واحـــتار وابكـــى 
وأترعـــب من المجــهول




ومعرفـــش دا حـــظى ولا اخـــتيارى 
ولا إلاتنيــن ســـوا ؟
لكـــن اللى اعــرفه بيقــين 
انه قــدر مكــتوب 
وكان لازم هشـــوفه مهما هـــربت منه
او تصـــورت بســـذاجة 
ان كـــان مرسوملى أى طـــريق غـــيره  
وانه كــان المفروض أمشى فيه مثلاً
ومحــصلش !!


الأراوح جـــند مجـــندة
فما تعــارف مــنها ائتلـــف
ومـــا تنافـــر مــنها اختلــــف
حـــديث شـــريف 
  


كان دا احـــساسى والله 
من اول ثانيــــة .. ولا زلــــت
مــهما حاولت تبعــد عنى 
و تفـننت ف ذلك




شـــعور الالفة بيــننا 
و الذى لا يضــاهيه شــىء 
عمرى ما حـــسيته مع حـــد قـــبلك
ذاك الشعـــور بإن هذا الأنســـان الغـــريب 
أنا عـــارفاه من زمـــــااااان قـــوى
معــــرفش فين اكــــون قـــابلته
ولا ازاى حاصــل بالشكـــل دا
كـــل اللى متأكـــدة مـــنه
انه وكأنه حــــتة منى ...
محــستش بيها قبل كـــدا يمكـــن ..
بس هـــيا كـــانت موجـــودة  أكـــيد




زى نجـــمة مستخبية ف تنيات ســتاير اللــيل 
ومحــدش ف مـــرة خــد باله منها ولمحها ...
أو كــــنز مدفـــون ف قـــاع محـــيط  
و مستنى حـــد يغوص و يطـــلعه
او رســـالة شايلها فـــرد حمــام طالت سكته
بس عارف انه اكيد هيوصل للراسـل ف يوم





و كأنك يا حـــبيبى كـنت ساكن الروح
طــول عــمرى 
وسافــــرت شــوية ... ورجــعت
يا دوب رجــــعت لموطـــنك
لمطــرحك .. مش اكــــتر 
عشـــان يـنكــتبلى استطــعم معـــاك
 حـــلاوة الــروح 
ازاى لما تتــــرد ف بـــدن



هـو لا يحـيا فى العــــالم
بل فـــى معـــــانى نفــسه
وبذلك هــو دائمـــا فــــوق الـــدنيا
مصطفى صادق الرافعى





إنـتــــا ؟
إنتــــا كـــل التناقضـــات مجــتمعة
و عـــذاب الحـــيرة و لــذتــها
و عشــرميت طـــريــق للتوهــــة
كل الأشـــياء ف الدنيـــا و عكســـها  
لخبطــاتها و قوانينها التى لا تسمح بعبث 
و ما يترتب عـــلى وجـــودك من وجــــع




وجــــع المشاعـــر 
و ... روعــــتها فى ذات الوقـــت .. وآه
آه 
لو تعـــلم قـــيمة ما عـــندك ..
لما وجــعت روحــك 
و وجــعت من يحــاول الإقــترب منـــك 
ولما أوجـــعتنى أنا الآخــــرى
و خـــلتنى أحس بكـــل هـــذا العجـــز 




كنت بيتهيألى ان تفســير تصــرفاتك 
هوه مجـــرد إهـــدار للوقــت
 قــررت اتعامل مع الموقف بإيجابية أكـــتر 
و تصورت ببـــراءة ان التعــود على طباعك .. 
قـــد يكـــون هــو الحـــل الامــثل
كــان عندى من الحـــب الكـــثير .. و لا زال 
وكان عندى من التفهم الكــثير .. و لا زال 
وكان عندى من الصــبر الكـــثير .. و لا يزال





بس مكنتش أعرف ان الحـــب 
مش كــــفاية
وان الحــب مع التقـــبل .. مش كــفاية 
وان الرضـــا .. مش كـــفاية 
و بعض التمـــرد .. مش كـــفاية
و الصبـــر قبلهم كلهم .. مش كـــفاية
وان حــتى أى كـــفاية ...
مش كــــفاية





 أعــــترفت ولا أزال أعتــــرف 
إنى لست بهـــذا الذكـــاء 
ولا أملك المقدار الكافى من الحنكة الأنسانية
و لا عندى من دهـاء الأنثى نصـيب وافــر 
انا امـلك قــلبى العـــاشق و فــقط 
أحمـــله وانظـــر إلى الســماء و أسأل 
لما لا يكـون بكل مــا يحــويه من حــب
كافــــياً يا رب ؟!




و كيف يتـــأتى لمخــلوقة ضـــعيفة زيى 
ان تصطـــنع أجــنحة وتصـــعد بها
إلى ســيدها القاطـــن وحــــده هنااااك 
فــــوق الـــدنيا ؟!





طب من أين لى بكــل هـــذا ؟
و هـــل لو حـدثت المعجـزة  وصرت ملاكاً
سأكـــون عندها الصحــبة المرجـوة ؟
أم أن هذا البعـيد الساكـن ف الأعــالى
لا يريـــدنى على أى حـــــال
وفى أى حــــال و فى كل حــــال ؟




لا شـــط .. لامــرفـأ
لا صاحـــب يلقــــاك
لا غـــيمة تنبـــىء 
عــــن عاشـــق إلاك
هـا : وحــــدك الملجـــأ
فاهــرع لكـــى تلقــــاك
محجوب العيارى - حالات شتى لمدينة





طب منا كـــنت عــــارفة م الاول
مش كنت دايما أقولك ؟!
و كــل محــــاولاتى كـــانت
بس ..  محض حــــلاوة روح 




الدنيا دى غـــــريبة و عـــجيبة
تعطى بسخــــاء لمن يزهـــد فـــيها 
وتحــرم السائل الذى سيرضـى ولو بأقل القليل 
بس اللى واجـع قلبى - جنب حرمانى منك  -
ان لا احــــد يا حـــبيبى بعــــدى 
هيحــــبك قــــدى 




ولو أتت تلك اللى تحـبك و لو ربع قدرحـبى
فأوعدك انى سأهرب كل صـــباح
 من تلك المرأة 
العاشقة الغـيورة المجنونة بيك 
وساكنة فى دمـــى 
و أحــاول بروح رياضية أدعــــيلها
انها تعـــرف او تلحق او  تقــدر تسعـــدك ...
و انها تحـــاول شوية تحـبك اكتر من روحها






و أرجـــع و أســـألنى :
هل يحـــصل الإنسان ف هــــذه الدنيا 
على نفس الفرصــــة ... مـــرتين
الا اذا كان محظــــوظاً وبشـــدة ؟


انا شخــصياً لم أنتظـر أن أجيب على نفسى
لأنـى و لله الحـــمد 
أدرك بالفعـــل 
إنى تشـــبثت بك قــدر جـهدى
حتى انسلت الفرصــة رغـــم عــنى



لكــنى لآخــر ثانية و قــد أمسكـت بهـــا
ولهــــذا  يا عـــزيزى
مش ندمــــانة ...
و متأكــدة أنه لن يأتـــى اليــــوم 
و أنـــدم 



اياك من دبيـــب اليـــأس 
اتحـــصن منه 
بحـــودايت العشاق وان مـــاتوا 
باحـــلام الحـــب و حـــكايتو 
حتى لو صـــارت كلمــــاته 
مجــــرد ذكـــــرى مٌرة 
عـــلى لســــــان الأمـس 
سمير عبدالباقى 





انا عشت معــــاك قصـــة 
جــاية من كــــتب الحــــواديت
انتا كنت عــــندى بطـــل من ابطــــالها 
فــــارس نبيــــل و ... أمــــير




عـــمرى ما شـــوفتك مجـرد بس حـــبيب 
كــــنت بالنسبالى اكـــتر 
من كـــدا بكــــتير 
ولا زلــــت 




احســـاسى بيك مرهـــون بميت ألف حاجة
يمكن يكـــون أخــرها تصرفـــاتك وتحليلها
لكن أكيد هيكــــون اولها ... قـــلبى
و اللى قـــالهولى .. عـــنك
من اول لحــــظة شوفــــتك
لحــــد بكـرة اللى لسه مجــــاش




الناس بتتقــــابل وبتعــــرف بعضــها 
و بعدين ينتظـــروا ويترقــــبوا 
هياخــدوا ايه .. كل واحـــد م التــانى
واللى بينى وبينك عمـــره ما كـــان كــدا 
انا كل يـــوم كنت بفكـــر اعمـــلك ايه 
واقـــولك ايه ..
واكـــتبلك إيه .. 
عشان بيه احـــبك اكـــتر واكــــتر 




تعـــرف ؟
انتا ادتنــى أكــــتر ... ما أخــــدت منى 
انتا خــــلتنى انســـانة احـــسن 
جـــايـز بقيت حـــزينة اكـــتر 
لكن حــاسة بطــــعم الفـــرح اكـــتر 
مجــــنونة يمكـــن أكتــــر 
و بتصـــرف جــايز بعبــط أكـــتـر
بس انا اتغــيرت عشانك ..






و عشانك .. رجـعت أسكن ف الدنيا
و حبــيتها أكــــتر 
و بقى نفســـى أعيشها أكـــتر 
و أعـــمل فيها حاجات أكـــتر 
و متبقــــاش الأيام بتعــــدى و بس
انتا أثرت فيا
من غــــير ما تقصــــد




وهتفضــل لحــد أخــر لحــظة ف العمــر 
نور عـــينى و ســيد هذا القلــــب 
الذى لا احـــمل أثقـــل منه حـــملاً
انتا هتفضـــل حــــد عـــالى 
و كـبير قـــوى ف نظــــرى 
مهما اخــــتلف عليك نـــاس تـانييـــن 
ملحقـــوش ومقدروش يشوفوك بعــينى وقـلبى 


هتفضـــل أكــــتر انســـان قـــدر يغـــيرنى 
ويخـــلينى أحــس انى احـــلى 
ف الأحـساس والفكــــر والفعـــل
وحــتى ف الشكـــل
ويخلينى كمان أقـــرر انى مش هعــيش
ف الدنيـــا دى تانى .. حــــــلاوة روح



اذا طـــــرت فـــقعْ قــــريبـــاً
ابو حيان التوحيدى





لو كنت املك قــــدرة 
أن ابنـــى بحــبى لك
مــــدناً وبــــلاد لما كـفانى هـذا الكوكـــب
الذى نسكــنه بأراضــــيه و كـــل مساحـاته
بس معــــاك كنت دايمــا قــليلة الحـــيلة 
مهما عــــملت و حـــاولت




يمكن العـــيب فــــيا 
لأنى كــــنت مستعجـــلة شوية 
او متهــــورة شوية 
او بتصــــرف بأنانيــــة شوية 
أو يمكـــن لأنى انا اللى كــانت .. بتحــــبك
و كان المفـــروض اكـــون واحــدة غـــيرى
و ... مكـــنتش




مظـــنش انها غلطــتى ..
ولا هيا كــــمان غلطــــتك
و دا التفســـــير الأخــــير .. 
اللى مبقــــاش قصـــادى غـــيره




ولو جــــاز لى بعـــد كل الطــــيران

أن اخــــتار أين أسقـــط 




ففى آخـــــــر اللحظات 
خلينى أهمـــس لقلبــك و أقـــول




إنـــك 
يا حــــبيبى 
يا روح الــروح
عــمرك ماكـــنت أبـدا حـــلاوة روح
انتــا يا حـبيبى كـل حـــلاوة باقــية ف الـروح  
انتــا كــنت .. و هتفضــل دايمــا
احــــلى من سكـــن هـــذه الـــروح


------------------------------------------------

خـــــطــــــاريــف .... 5  

Posted by: فاتيما in




وأنت تعد فطــورك ... فكر بغيرك
(لا تنس قوت الحمام)
وانت تخوض حـــروبك ... فكر بغيرك 
(لا تنس من يطلبون السلام)
وانت تسدد فاتورة المـاء ...  فكر بغيرك 
(من يرضعون الغمام)
وانت تعود إلى البيت .. بيتك ... فكر بغيرك
(لا تنس شعب الخيام )
وانتا تنام وتحصــى الكواكب ... فكر بغيرك
(ثمة من لم يجد حيزاً للمنام)
وانت تحرر نفسك بالإستعارات ...  فكر بغيرك
(من فقدوا حقهم فى الكلام)
وأنت تفكر بالآخـــرين البعيدين
فكر بنفسك
(قل : ليتنى شمعة فى الظلام)
محمود درويش



الحـق كالنهــار 
لابــــد أن يـــأتـــى 
حكمة لفيلسوف يونـــانى



  مش وقــته 


 

ليــس فى النـــاس أمــــان 
ليـــس للنـــاس أمـــان 
نصــفهم يعــــمل شرطــياً لدى الحــاكم 
و النصـــــف مـــدان !
أحــــمد مطــــر



كــــن كالحــــزن يا حــــبيبيى 
وأمكـــث معـــى ...!
 غادة السمان




و لو أعطـــيته مائة ألف قـــبلة 
لو لــم يــكن حــقيقيــاً 
فالضــفدع فى نهـــاية الأمــر 
يا صـــغيرتى .. سيظـــل ضـــفدع
 

أيها الحــــــكماء 
أجــــعلونا وقـــودكــــم 
باسل رمسيس




بالحــــظ وبالصــــدف 
قــــلبك نشــن حــــدف 
وقــــبل ما قـــــلبى يهــرب 
قــلبك صـــاب الهــــدف





وما نيـــل المـطالب بالتمنى 
ولكـــن تؤخــــذ الدنيـــا غــــلابــا 
أحمـــــد شوقـــى




 ما دمت بتجـرى .. لقـدام 
يبقـــى خـلاص



لما كـنت فاكـرة كـــدا


الروعـــة أن تحقق 
ما يعـــتبره الناس المستحيل بعـــينه
أرســـطو
 


الطــغاة كالأرقـــام القياسـية 
لابــد أن تتحــــطم ... يومـــا مـــا 
محـــمد الماغـــوط 



عـــارف لما تحـــب حـــد 
لدرجـــة إنـــك بجـــد
نفســـك تملى الدنيا أغـــانى 
وتلونـــها بلـــون الـــورد 



طــول عــــمرى ... نفــسى 
أنـــام على ســـرير بعـــمـــدان



الحـب ف القلــب 
زى عضـــة الكلــــب 
مثل عـــامى
 

مــعك .. أو بدونــك




الله يخـــربييييييت 
اللى يزعلكـــــو يا غجـــر



أنا لا أشــغل نفـــسى
بالمســـتقبل 
فهــو آت 
أســـرع مما نتصـــور
ألبرت أينشتاين



أرجـــوك  ...


مش حـــاجة تضحــك و النبى ؟
إن كل اللـى بيجـــرى ورايـا 
عـــشان يلحـــقنى .. بيسبقـــنى !



 

يا صغنــــونة يا صغنــــونة 
بكــرة نقـــبك
ييجــى على شــونة 
يا صغنــــونة 
اسعاد يونس - مسرحية الدخول بالملابس الرسمية
 

 كـــفايـــة 



لــو لـــم أكـــن كــــده 
لــوددت أن أكــــون مش كـــده 
ولـــيد طــــاهر



يســـألونك : هل تصـــلى
ولا يســـألونك .. هل تخـــاف الله ؟
احـــلام مستغانمى



بسم الله الرحمن الرحيم 
قــل يا عـــبادى الذين أسرفـــوا 
على أنفسـهم لا تقنـطــــوا من رحـــمة الله
ان الله يغفـــر الذنوب جميعـا
إنه هـــو الغـــــفور الرحــــيم
صدق الله العظـــيم


انا بحــــبك يا ماما 
واطلـــب ليكـــى الســلامة
من دندنات يوسف وهوه صغنونة 


إلا مفـــيش حـــد يخترعلنا حاجة كدا 
قـــوم ينــوبه ف العـالم
المتبهـــدلة عاتشــيفــياً دى ثــــواب ؟




ان كــنت لا تستطــيع الأبتســام 
فلا تفــــتح دكــــاناً 
وتنكـــد عـــلينا بخـــلقتك يومـــاتى



يا تـرى إنتـا فــيـن
فيييين
فيييييين !؟



ليه يا رب الساحرات الشريرات 
مش ف الحــواديت وبس ؟!


من العظمــاء من يشــعر المـــرء
فى حضــرتهم .... بإنه صغـــير 
ولكن العظـــيم بحــق هو الذى
يشعر الجـميع فى حضـرته 
بأنهـم عظـــــماء 
مكسيم جـــوركى




انتـــا القــــلبــو ... الكــــبيرو 
شويكار - سيدتى الجميلة
 

بنلــون احــلام بتاخـــدنــا 
و نضــــم العـــالم دا بإيـدنــا 
و نلــملــم ضحــكة بتسعـــدنــا 
نرمـــيها .. تــروح .. آخــــر الــدنيــا 
هشام عباس 



من طـــرائف التــويـتر
فـــــاروق انطـــرد
نجـــيب اتــذل
ناصـــر اتســـمم
الســــادات اغــــتيل
حــسنى اتسجـن 

هـــاه ...  لسه فـيه حـــد له شــــوق
يحـــكم البلــــد دى ؟!!



خــــبرنى عن أخــــباره 
شـــو أخـــباره 
إنشــالله ما بـو شــى
فــــيروز



اضــــــرب يا جـــــبان 
أحمد الصاوى 



قـــال الله تعـــالى 
أنـــا عــــند ظــــن عـــبدى بــى 
فليظـــن بــى مـــا شـــاء 
حديـــث قــــدســـى 




لو النسيان بحــــر 
 عـــاوزة أكــون ســـمكايـة 


 لأ .. مش خــايفـــة 
أنــا مـــرعوبة عـــليك بس



جــــيت أبيعـــك يا حــــنـة
كـــــترت الأحـــــزان !!



من الجــنون أن نزحــف 
اذا كــان بوسعــنا ... أن نحـــلق !!
نجيب محفوظ 


الدنيـــا علمـــتنى
لا أفـــرح قــوى ... ولا أزعــل قــوى 
مديحة كامل - فيلم مشوار عمر


القطـرات القليلة 
قـــد تصــنع جــدولاً
مـــثل يــابــانـى



......................




سِــــر ف الطـــين 
تتعـــلم كـــيف تحـــفظ تـوازنـــك 
مصطفى محمود



الحــــاج صاحـــب البييييت ..

المسجون - جاءنا البيان التالى


السعــوديون اذا دخـــلوا قــرية ..
أســـامة غـــريب



إنـتـــا خليت حياتى كــــدا 



ٌخـــلق الجـمال ... كى نـــراه  
ولكـى نشــعر به أيضـــا



فــتحّ يا عـــنيا 
تحــت الخــلخـــال فــيه شــبشب 
أنـــزله على دمـــاغك 
سيمون - لعبة الست


عــرض خـاص فى الجــناح الرئاسى






الست يا بنى زى الشمس 
تحــــبها أيـام  ... و تكــرهها أيـــام 
على الشريف - الانسان يعيش مرة واحدة


كل اللى عــــايشين من بشـــر 
من حقـــهم يقــــفوا ويكـــملوا 
يمشـــوا و يستعجـــلوا 
ويتــوهـــوا أو يوصـــلوا 
على الحـــجار




أســـرع طــريقة لمقــــاومة الأغـــراء
هى الأســتسلام له 
اوسكار وايلد



اليـــأس مخـــــلوق دمــــيم 
جـــانى و دق البــاب
رفضت أفتحـــله وطــردته طــردة الكـلاب
ضحـــك ف ســـخرية و قــال 
طيب .. اتشـــطر يا حـــلو  ع الأكـــتئاب 
أحمد على نصار - قبل ما يعقل يا جدعان


يا تـــرى يا أبـــو الزيـــن  
وانتـــا بتـــزوره بــــرو عـــتب 
كـــنت متخــيل لثــانية واحـــدة 
ان هـذا الإنسان الغــلبان الشـبه مـيت
كــــان الأقــــوى و إن هـــوه اللى 
 هــيزلزل جـــبروت عـــرشـك ؟!!



اننا نتعجــب 
كـيف ان رجلا ذكــياً كهذا 
هو فى الحــقيقة فى غاية الغــباء 
لأنه مُـنح قــدراً عظــيماً من الذكـــاء 
لكنه حٌــرم من الحــكمة 
إنه أحــمق ذكـى 
الطيب صالح - موسم الهجرة إلى الشمال



 True Lady



طــبق الأصــل
العلـــقة الأولانـيـــة 
سعيد صالح - مسرحية العيال كبرت
  

يا أم الروقــــاااااان
 

عندما تحـــب شخــصاً لمــزاياه
فهذا ليس حــــباً 
الحــب أن  تعـــرف عــــيوبه 
و مع هـــذا .... تظـــل مـــعه 
و تحــــبه بنفس القــدر .. و اكــــثر



لينـــا ويا لينـــا 
إبـــــرة و خـــيط عـــيرينا
تنقطــب هالفســـتان
ما فــى عـــنا خيطـــــان
هدى حــــداد




أنت الذى ولــدتك أمـــك باكـــيا
والناس حـولك يضحكون سرورا
فاجهد لنفـــسك أن تكـــون اذا بكـــوا 
فى يوم مـوتك ضاحكا مـسرورا 
احمد زكى أبو شادى
  
 

 لست مجـنوناً للحـــد 
الذى أقـبل فـيه 
أن أكـــون مجـــــنـونــاً !! 
نجيب سرور  



NOW يعـــنى NOW
الله يخربيييييتكـــو 
فضحــــشتونا قصـــاد الاوجـــانب 



ســـنوات العـــمر لن تذهب هـــباء 
إذا شـاركت بها الأحـــباب 
من حـــولك



و لا نعـــلم ان مجــــرد رغــــبتنا 
فى التغـــيير ... تغـــيير 
احمد عبدالعليم - ثورة السلاحف 



وإنها 
لسخـرية القـدر



اهـــــواك 
واتمــنى لـو ... أنســـاك 

 حبـــك هــوه العجـــب العجـــاب 
 بيصحــينى من عـــز النوم .. بسببك
و بيخلينى عــاوزة أنـام ما أقــوم .. بسببك
 

الخــــط الأحــــمر 
د.زكى سالم



 إنتــا سيــادتك نــاوى تبطـل دلـع إمـتى ؟!




ليس المهم أن يمــوت الانســـان 
قـبل أن يحـقق فكــرته النبيــلة 
بل المهم أن يجــد لنفسه فكــرة نبيــلة 
قـــبل أن يمـــوت 
غسان كنفانى



نفس الكـــلمة ممكـــن
مــــرة تجــــرح و مــــرة تــداوى




بتـلاتة جــنيه 
ما تـزوقـينى يا ماما 
احمد السقا - مسرحية كدا أوكــيه




1 ... 2 ... 3 ... 4 



لماذا أكـــتب ؟
لتـراك فــىّ وأرانى فـيك 
ميخـــائيل نعـــيمة
 

محـــدش يخــــاف 



تحـت أكــــيد أهـــدى 
أقـله مش هتسمع أى صـــوت 
غـــير صـــوت الأســـتسلام و المــــوت 
  

فكــر فى النهــاية اكــثر من البــداية 
من أمثال أهـــل البوسنة



وأضحـــــك 
وكـــــأن الضحكــــة بجــــد
أنغـــــام



يا تـرى مـين فيهم 
اللى متعــذب أكــتر ؟!
 

عصافييييير الجــــنة



زغللة ف العـــين

بس عمــرى 
ما شـوفت غـير بقـلبى
  

 وجـــع الســنين



عــادتى و لا هشـــتريها ؟!



 

بس تعــرف أكـتر شـىء مزعـلنى إيــه ؟
انك جــيت ... و مشـيت 
قـــبل 
ما أخــدك ف حــضنى


----------------------------------------------