.

.

جـــمعة ابو مــين اللى عــاوز يعـرفكــو ...  

Posted by: فاتيما in

كالعاااااااااااادة 
البوست طويل فمطلعش ف الريدر 

---------------------------------

إرفـــع راســـك فـــوق ... إنتــا مـسلم !!!!  

Posted by: فاتيما in

الكاريكاتير لــ .. عمرو عكاشة

-------------------------------------------------
يـا ريتنى كنت مّـت قــبل مـا أسمعهـا 
--------------------------------------------------
--------------------------------------------------


بداية ... اسفة لأن البوست رخم 
بس انا الحمدلله هديت كفاية 
عشان اعرف أحكى عن جمعة 
ما أسموها بــ ....لم الشمل 
فإذا بها تبعتر كل احلامنا ف التوافق 
أدراج الرياح




وصحيح هذه الجمعة كان معروف سلفاً
انها للاخوان والسلفيـين
وباقى التيارات الاخرى اللى ضيوف عليها 
الا ان الذى تم الإتفاق عليه كان حاجة 
وما حدث حاجة تانية خااااالص 
وصحيح من قبل الجمعة بيوم واتنين 
والاخبار والمشاهد ف التحرير تنبىء
بملوينية وحشد واستعراض عضلات
التيارات السياسية المتأسلمة 
و لكن ....
وآه من كلمة لكن 






آه ... لأنه رغم ما كان من حذر وتنويه 
ان الجو هيكون مختلف عن كل الجمعات 
فإن أشهر كتاب المسرح العبثى
ف العالم ... مهارة 
لم يكن يشطح بخياله فيصل بمسرح التحرير 
لهذا المشهد الهزلى الكوميدى الأسود 
المر الذى شهدناه 






ومش هتكلم عن نظريات ورؤى 
انا ست غلبانة وعادية ودماغى بسيطة 
و على قد حالى 
وف سنة أولى سياسة وثورة 
و نزولى التحرير دايما سببه انى عاوزة
اكون مواطنة إيجابية وبتحاول تعمل فرق 
و لو ضئيل ف الدنيا اللى حواليها 


بنزل عشان اكون نفر زيادة 
ياخد بحس الناس المرابطة و الثوار


بنزل عشان اقول رأيى ف يافطة
واتناقش مع اللى حواليا 
ونتبادل الأراء .. و يا أقنعه ويقنعنى 

بنزل عشان اشوف وارجع انقل شهادتى 
لعلها تفرق مع غيرى اللى مقدرش 
يحضر و لا يشوف 




وعلى هذا الأساس 
من 8 فبراير تقريباً و انا مبفوتش جمعة 
 الا للشديد القوى 

و بنزل احيانا ف اوقات
مبيبقاش فيه غير 200 او 300 نفر 
و بقعد ف مطرحى المعتاد 
من اول النهار لحد آخره
احكى واتكلم واقول.. قدر جهدى 
و اقول لروحى لكى لا أحبط 
يعنى لو منفعتش حد 
ف ع الأقل نفعت نفسى ...
و ضعيت وقتى فيما يفيدنى
و بتمنى لو اعمل قد كدا ميت مرة 
بس الظروف ...
و ربنا ينفخ ف صورتنا جميعاً ..





وانا من المؤمنين بشدة بالاختلاف 
وان كل بنى آدم ف هذه الدنيا حــر 
يؤمن ويعتقد ويحس ويفكر 
ويحب ويكره ويلبس ويعيش كما يشاء
شريطة أن ... لا يؤذى غيره 
ويعمل ما يشاء بعد هذا 
وعلى هذا الاساس بعيش 
و أقبل غيرى .. فيما يؤمن به 
طالما لن يتعدى عليا ..
بهذا الفكر والأعتناق 




واللى حصلى ف الميدان 
كان العكس تماماااااااا




لما نزلت و وصلت ع الساعة عشرة 
كما توقعت و شفت قبل مجييى 
ف الجزيرة مباشر 
ان العدد غفيييير 
وحاشدة حاشدة كما يتمنون


بصيت على مكانى المعتاد ..
لقيت حتة فاضية 
روحت و وقفت وعلقت اليافطة 
و سكتت وقولت متكلمش مع حد
ورغم الصداع اللى مسكنى 
بسبب الأصوات العالية من كل ناحية
والزحمة والشمس 
الا انى وقفت حوالى ساعة أستمع 
للأناشيد و الهتافات و اقرى اللافتات 
اللى جابتلى اكتئاب خفيف 
زود من درجته الاعلام المرفوعة
والشعارات اللى كانت كلها ماشية 
ف سكة واحدة هى تطبيق الشريعة 
و رفض الوثيقة الحاكمة للدستور 


و لحد كدا عادى ماشى مفيش مشاكل 
لغاية ما احدهم ردد هتاف ع المنصة 
بيحذر فيه الاخ أوباما 
ان كلنا هنا .... اوسامة 


وحاولت أركز و ادور ف ذاكراتى 
على مين أسامة دا ؟!!  
فغير أسامة بن لادن ... ملقتش 
فسألت اللى واقفة جنبى .. فأكدتلى 
و هالنى بقى انى ألاقيها بتردد 
و عدد رهيب ف الميدان كله 
بيردد الهطل دا 
و أسفة لإستخدام لفظ الهطل ...
 
أسفة .... للهطل 



المأساة ازدادت لما أحد الشيوخ صعد للمنصة
وابتدى يبشر الاخوة بنصرة المسلمين 
بناء على رؤية شافتها واحدة منعرفهاش 
و  مقلش أسمها ايه حتى .. معرفش ليه  !!
بس بناء على هذه الرؤيا
دخل المسلمين و منهم بعض المصريين
مصر منتصرين 
و لذا التفسير بيقول ان نطمئن انه 
مصر ... لهم
وستعود اسلامية ...



وكان بيتكلم  وكأنه يخطب ع المنبر
ويبكى و الناس حواليا بتكبر و تبكى 
وانا واقفة مش مستوعبة قوى ..
وبقول لروحى طب لو كان قال مصدر الرؤيا
 عشان يمكن أقتنع وأصدق .. و اعيط زيهم ؟!!



الحقيقة كان فيه مناظر ياما 
تخلينى أعيط  بقناعة راسخة
بس الوضع ظل متماسك و مقبول
وبعدين كل شوية  كانت
بتيجى اخت وتقف جنبى ..
وبعدين تنده واحدة تانية صاحبتها 
او تكلمها ع الموبايل تقولها تعااالى 
.. فتيجى تقف معاها
وواحدة تالتة تيجى فتقف ورايا 
وتانية قصادى لحد ما بقيت واقفة 
محشورة بينهم .. ف النص 
واليافطة رغم حجمها الكبير ...
محدش كان شايفها 
وعددهم كتر وكتر .. لحد ما اتخنقت 
و بقيت مش قادرة اتنفس فعلياً 
ولقتنى كدا هدوخ من قلة الاكسجين 
و يغمى عليا  ومش ناقصة
فقررت أسيب مطرحى  ..
و اروح ادور على حتة تانية 




الصداع زاد 
فروحت ماكدونالدز أشرب قهوة
و ف الرجوع سمعت .. صفوت حجازى 
بيقول ان هيا دى مصر .. 
ودى مطالبها 
تطبيق الشريعة 
و ايد واحدة ايد واحدة 
الجيش والشعب إيد واحدة



و القطعان بتردد وراه و بكل حماس
فقررت اكبر دماغى من المنصة دى 
وكفاية اللى سمعته عشان أفهم 
باقى الليلة ماشية ازاى 
وقولت ادورلى على مكان رايق اقف فيه
بيافطتى براحتى و لما الزحمة تخف
أرجع مطرحى تانى 



مشيت ولفيت لحد ما لقيت مكان 
شبه رايق بعد الكعكة الحجرية 
و ف الأتجاه ناحية المتحف المصرى كدا 
وعلقت اليافطة تااااانى .. و وقفت 




ورايا ف جنينة الرصيف قاعد جماعة 
و قصادى الناس ... رايحة وجاية 
بتصور اليافطة وتقف تتكلم معايا
وتناقشنى .. 
طب ليه روحتوا العباسية 
والأهالى اللى ضربوكم و لا مين ؟
وقعدت أحكى واشرح واقول 
وناس كتير اتجمعت ...
فأذا بالاخ اللى واقف من ورايا بيزعق
ويقول
امشى يا ست من هنا 
عشان عاوزين نسمع الخطبة 
وبما ان المنصة بعيدة عنهم جدا
وبالتالى فيه صعوبة شديدة انهم يسمعوا 
و مش هينفع حد ييجى يكلمنى
ويسألنى فاسكت و مردش عليه
زائد ان مفيش مكان رايق تانى اروحه 
و هما ماليين الميدان
فلكل هذه الأسباب ...
رديت عليه بكل أدب ...
أنا اسفة حضرتك 
مينفعش اتحرك من مكانى
واديته ضهرى 
و كملت كلام مع الناس  وخلاص 




لأ خلاص إيه ؟


مفيش كام دقيقة و حصل هرج ومرج
و الناس بتجرى ناحيتنا 
و بعدين اصوات تانية تطمنهم و بتهديهم 
متجروش متجروش 
 طلع فيه إيه ؟

دى منصة وقعت فالناس أترعبت 
طب حصل خير 
وكله رجع تانى مكانه
 


خلصت صلاة الجمعة بلا مشاكل
وانا ف مطرحى
واللى رايح واللى جاى 
بيصور اليافطة و يناقشنى 
وفجأة لقيت أخ سلفى .. واقف متحفز
وبيطلب منى أفهمه المكتوب ف اليافطة
بدأت بسؤاله ... 
حضرتك بتشوف سينما ؟
فرد بعصبية .. شوفت الفيلم وبعدين ؟
فحاولت أشرح وجهة نظرى 
لقيت تعبيرات وشه مبتتحركش وثابتة
على رد فعل واحد فيما معناه 
مش فاهم  ومش ناوى أفهم
لما لقيت الموقف كدا 
أعتذرلتله وقولت أنا أسفة حضرتك 
انا مش عارفة أشرحلك أقصد ايه 
فكان رده ..
ولما أنتى مش فاهمة اللى بتكتبيه
نزلتى ليه ؟
فرديت .. بهدوء .. أنا فاهمة حضرتك 
بس مش عارفة أفهمك .. وانا أسفة 
فإذا بيه بيقرب منى و أقسم بالله 
بينى وبينه .. ميكملش عشرة سنتى 
و صباعه ف وشى وبإنفعال شديد بيقول
لما انتى مش عارفة اللى بتقوليه 
يبقى تقعدى ف بيتك .. ومتنزليش




لحد كدا .. المشهد كان بيقول 
انى هنضرب خلاص
وأتسبب ف مشكلة ..
فرجعت خطوة واحدة يا دوب لورا 
و ربنا سندنى ... بولاد الحلال 
ولقيت اتنين فجأة عن شمالى ويمينى
واحد بيقف ف وش اللى بيهاجمنى 
والتانى واقف جنبى بيحجز بينى 
وبين العشرات اللى اتلموا عليا يتفرجوا


الجدعان وقفوا يقنعوا ف الاخ السلفى 
اننا نازلين الجمعة دى لحرية الرأى 
وان دى زى أختك ..
وواقفة بإحترامها أهى 
ومن حقها تقول رأيها
وانتا تقبله او ترفضه ..



وخلاص  الجو ابتدى يهدى 
فإذا بالاخ اللى ف الجونينة ورايا
(بتاع أمشى يا ست من هنا )
يقرر يجامل 
و يعمل واجب ويحيى الليلة
و صوته على بزعيق .. 


يا جماعة خلاص 
انتوا كدا بتنفذولها اللى هيا عايزاه 
وهيا عاوزة الناس تتلم عليها وتتفرج 
اقروا يافطتها وامشوا
و هيا هتزهق وتمشى كمان شوية 
و هما مش بيصوروا اليافطة 
دول واقفين بيصورها هيا ...



تنهيييييييييييييييييدة 


 أنا فين دلوقتى ؟



لحد الجملة ... ما قبل الاخيرة 
كنت واقفة و مبتسمة ابتسامتى 
اللى انتوا بتشوفوها ف وشى دايما 
و محتفظة بهدوئى
اللى انتوا عارفينه عنى
والذى أحيانا يصل لحد البرود 
و لكن ... الجملة الاخيرة و بطريقة نطقها
خلتنى ألف جسمى لا شعوريا 
وأقف أبصله دقيقة وانا مذهولة 
ومش عارفة أرد
واقول أى حاجة ف أى حاجة 




واحد من اللى بيدافعوا عنى 
قعد خمس دقايق 
يترجانى أسيب المكان
واروح أقف عندهم ..
كان من شباب 6 أبريل بالمناسبة
فشكرته و قولتله 
لأ .. مش همشى 
هما ف كل مكان ف الميدان اصلا 
هروح فين ؟ انا كدا بنطرد 
وفضلت واقفة 





بعد شوية المولد أنفض 
و لقيت أخ تانى سلفى برضو ..
والمرة دى مكنش بيتهمنى 
ان بكتب حاجة مش فاهماها لا قدر الله
لااااااااااااااا
دا اتهمنى اتهام تانى خاااااااااالص 
وهوه انى بهذه اللافتة
  ضد الشرع و الدين
لأن المرأة مكانها البيت يا أستاذة 
وانتى خرجتى ليه من بيتك أصلااااا
ورفع ايده  كلها مش الصباع المرة دى
وصوته جلجل وكأنه بيخطب ف الجموع 


و تاااااااااانى الجدعان وقفوا بينى وبينه 
عشان يفهموه ان اليافطة مش كدا
والست يا حااااج متقصدش  
ولا حياة لمن تنادى


الاخ اللى ف الجونينة اللى ورايا 
(بتاع امشى يا ست من هنا )
مش يسكت ؟
لأ طبعنننننننننننننن
راح نازلى المرة دى ولم حواليه أنصاره 
وبدأ ف الهتاف أسلامية اسلامية 
رغم أنف العلمانية 




العلمانية دى مين يا حضرات ؟
أختكم ... و الله أعلم



وشاب أعصابه بايظة كدا
ماسك يافطة مكتوب فيها ان

مصر اسلامية 
راح قاعد تحت رجلى 
و رافع ايده بيغطى عليا ...
فروحت متزحزحة بهدوء
فإذا بسيادته يقف بين الناس الملمومة
وبتهتف ويحرك اليافطة قصادى
بهدف الأستفزاز
وانا ببصله وببتسم ....


فضلنا ف المنظر المؤسف دا شوية 
يزعقوا ويهتفوا 
و الناس تتلم علينا وتهتف معاهم 
وانا أتزحزح خطوات لمنع الاشتباك 
لحد ما حناجرهم تعبت
و ف مطرحى البعيد عنهم .. بكام متر 
وقفت اتكلم مع اللى معدى عليا 
لحد الساعة اربعة ..



وقررت بعد لفة ف الميدان 
اكدتلى انى مستحيل هعرف 
أشوف حد أعرفه وسط كل هذه الوجوه
الغريبة التى جعلت الميدان غريباً
فروحت ... كسيرة القلب 




وهذا يا اخوانى 
بإختصار اللى حصلى 
كمواطنة عادية 
نزلت جمعة لم الشمل
كان عندها بصيص امل ف عالم .. 
تقصف رقبة أى امل ف العالم 




وملاحظاتى كالآتى 
واستحــملونى معلــش


الاخوان منهم ناس وخصوصا الشباب 
حاجة زى الفل 
و من أعرفهم تحديداً هنا 
ف المدونات ... بجد 
حاجة تشرفنى وأفخر بهم 
وبقلوبهم الطيبة الحنونة المحترمة 
كمان الملتحين والمنقبات 
هنا وبرا النت على عينى وراسى 
عشان بس محدش يتصور انى ضد الجميع 



بس هوجه اولا كلامى لبعض الثوار
وبعض الناس اللى بتتكلم عن التوافق 
واسأل .. 
الا نتعلم من الدروس الماضية ؟



يعنى بنظرة متعمقة كدا
حد يجاوبنى والنبى

  
من امتى الأخوان بيصدقوا وعدهم ؟
ومن امتى الجماعة الأسلامية ضد العنف؟
ومن أمتى السلفيين (الحاليين) بيقبلوا الآخر؟




و إيه إتغير ف فكرهم و تصرفاتهم
عشان نتوافق معاهم ونديهم ضهرنا 
دون الخوف من طعنات الغدر 


وأفتكرلك أيه يا بصلة 
و انتى كل قطمة فيكى بدمعة ؟!!



انا م العالم التى تؤمن بالاختلاف جدااا
والشكل واللبس تحديدا 
لأن دا حرية شخصية 
وصحيح ان شكل الدقون الكبيرة بيرهبنى
لكنى أحترم حرية كل شخص
ف اطلاق لحيته
بس عندى سؤال بسيط 


ليه الوشوش مكفهرة و مكشرة كدا ؟
ليه فيه عصبية ف الكلام ؟
ليه اللى بيعدى بيبص بقرف واحتقار ؟
ليه فيه تعليقات جارحة بتترمى دون احترام؟
وليه فيه رفض للآخر بعنف كدا ؟






ليه لما أكتب او أقول شى 
و مش عاجبك
المفروض أقعد ف بيتى ومخرجش ؟
دنا ابويا الله يرحمه 
والوحيد اللى كانله سلطة عليا 
عمره ما قالى الجملة دى 
و بالعكس .. كان بيشجعنى أقرى 
و اتفرج ع الأفلام  واسمع الاغانى 
و كان بيعلمنى أقبل غيرى وافكاره 
و محكمش على حد بشكله ولبسه
و أفتقدته جدا وانا واقفة وشخص غريب 
بيشوح ف وشى بصباعه
وعاوز يطردنى 
من الميدان اللى بعتبره بيتى
ومكانى ومطرحى 
ابويا مقليش اقعدى ف بيتك 
تيجى انتا تقولهالى ... بأى صفة 
ومين ادالك حق الوصاية عليا ؟




ولما تمسك سلطة بقى 
هنتعمل فينا احنا كنساء خصوصاً
وكشعب عموما ؟!!!




والاخ اللى كان واقف ورايا دا
(بتاع امشى يا ست من هنا )
إيه طريقة خالتى فرنسا بتاعته دى 
ف الاختلاف مع من لا يعجبونه  


ولما الناس دى تدخل البرلمان 
هيجبولنا مين يعمل دستور 
وهيوافقوا على أنهى مواد
ويرفضوا إيه ؟!!




ومش كدا وبس 
هيرعوا مصالحنا الأربع سنين الحرجة
الجاية دى أزاى ؟
يعنى ناويين يعبروا عنا ازاى بصدق 
وهما باصينلنا كدا وبعااااد قوى كدا ؟




شىء تانى ضايقنى جدااااااااا
ورغم ان النزول لمظاهرة او مسيرة 
فيه نسبة خطر ومقبولة ..
بس بما انى انسانة و بحاول يكون 
عندى دم واحساس برضو منيش حيطة



من المؤلم جداااااااااا
ان حد المفترض فيه 
 يكون متدين ويرمينى بما ليس فيا
وهوه يعنى مدخلش ف ضميرى
وعرف انا واقفة عشان أستعرض وأتصور 
ولا انا عندى هدف تانى
ثم بأى حق يحكم عليا ويعلن الحكم 
و يستعدى عليا الناس 
و يزفنى ف التحرير كدا   ؟!!!






ولاد الحلال الأخلاق 
اللى ظهروا فجأة .. وكتر الف خيرهم 
ولا أعرفهم و لا يعرفونى 
لو مكنوش موجودين وقتها ..
كان هيحصلى ايه؟؟




والاخ السلفى دا
اللى كان بالمناسبة
لابس لبس باكستانى الهوية 
ولولا نطقه باللهجة المصرية كنت قولت
انه يمكن مش مصرى ولا حاجة 
بأى حق يهاجمنى فكرياً 
و يرهبنى كدا 






ولاّ الهتافات بقى 
الهتافاااااااااااااااااااااااااااااات 



مصر عاوزينها إسلامية ازاى يعنى ؟
احنا مصر بلدنا حاجة تانية 
و محدش كان قايلنا ؟!!



ويعنى ايه الشعب يريد تطبيق الشريعة
 هوه احنا قبل كدا 
كنا بنطبق شريعة حمواربى ؟!




و كله كوم 
وارفع راسك فوق انتا مسلم 
دى كووووووووووووووم تانى 
ليه يا جماعة ؟!!!




و مصر راحت فين ؟
و اخواتنا المسيحين راحوا فين ؟
و المفروض يوطوا راسهم 
ولا إيه بما انهم مش مسلمين بقى ؟ 




ليه الارهاب والتقسيم و الإقصاء دا ؟!!
ليه يكرهونى ف الأسلام
اللى لو هينسب ليهم  بالفكر دا ؟
ليه يخلوا شكل مصر كدا قصاد العالم ؟



وليه يخلونى أقف اسمع سؤال 
هوه حضرتك مسلمة .. دا 
خمس ست مرات 
مع انى محجبة 
وباين عليا الأسلام مظهرياً حتى 






طب ماذا لو كنت مش لابسة حجاب  ؟
واذا لو كنت لابسة صليب  ؟
كانوا هيعملوا ايه معايا ان شاء الله ؟!!


انا إتسئلت حضرتك مسلمة دى 
بشكل مستفز  ومهين خلانى أخاف 
أخاف على رامى ومانمينو و مارى 
وطنط ام صفاء و كل جيراننا ف العمارة 
وكل حد مسيحى أعرفه ومعرفوش 
و قعدت أفكر ...
لما انا اللى معايا شهادة ميلاد مكتوب 
ف خانة الديانة بها ...  انى مسلمة 
و حاسة بخوف و إرهاب كدا 
اومال هما يعملوا إيه 
ويفكروا ازاى 
و حاسين بإيه دلوقتى ؟!!!






الجو المرعب دا .. سببه ايه 
ومين اللى خلاه يطفح ع السطح 
و بوضوح صارخ كدا 
ومين له المصلحة ؟!!!






الأسئلة دى ليها اجابات ؟
أكـــــــــيد 


بس الاجابة النموذجية أظنها 
عند جهة واحدة
 متأكدة منها 
الا وهى ...المجلس العسكرى




اللى بالجمعة دى 
بيبعت رسالة للشعب 


اما أنا .. وأما المتطرفين دول 
و اما أنا .. والأنفلات الأمنى 
واما أنا .... واما الفوضى 
والله يمسيك بالخير يا أبو عيلاء 
عرفت تربى والله 




ملحوظة من واقع الميدان 
و شهادة حق 
عدى عليا واحد .. من الاخوان 
قعد يناقشنى نص ساعة عن جدوى 
المسيرة بتاعت العباسية من عدمها 
و كان مهذب ومحترم جدا 
ولما قولتله انضربنا واتبهدلنا 
ممن يفترض بهم حمايتنا 
وهل يرضيك حتى لو كنا رايحين 
بدون ترتيب جيد  واستعداد يحصل دا
فقالى انتى زى اختى و مقبلش حد 
يمّسك ولو كنت هناك كنت هدافع عنكم 
ولو مش مقتنع  ...
انا صوتى اتخنق وقتها وانا بقوله ..
شكرا .. حضرتك كأنك عملت كدا فعلا 




راجل كبير وقف ساعة بحالها 
يناقشنى ف انه بيحب ولاد التحرير 
بس يهدوا شوية ويسيبوا الأقتصاد يتحرك 
ولما الكلام خدنا أقتنع بكلامى 
لدرجةان لام جدا على شباب التحرير 
واقترح عليا انهم ينزلوا يشرفوا على الأفران
ويضبطوا الحركة والشغل فيها 
عشان الناس لما تلاقى رغيف العيش حلو 
تحبهم وتبطل تشتم فيهم وف الميدان !!






ناس كتير عادية وقفت تهاجم 
فكرة خروج المسيرة لوزارة الدفاع من أصله 
ولما بوصل معاهم ف النقاش لنقطة 
طب انتوا شايفين المجلس عدو ولاّ حبيب 
الاقيهم بيقولوا انه ضد الثورة طبعا
فأبصلهم بذهول .. وأسال 
طب الحل يا جماعة
والقط ماسك مفتاح الكرار ؟!!!


فيردوا الرد العجييييييييييب بتاع 
نستنى الإنتخابات
ونمشيهم براحة!!




طب فرضنا يا إخواننا 
قرروا يمشوا بسلاسة
ودا عند ام منص طبعا ...
بس ماشى .. مشيوا 
هيمشوا وهما مسلمينا
لمجلس منتخب شكله عامل ازاى ؟!!




يعنى حشد الجمعة والميدان 
بمن كانوا فيه مبيديش مؤشر كدا 
لشكل السيطرة على الدواير الإنتخابية ؟
وكيف ستكون قمة ف التحضر و التنوع 
وحرية الرأى 
واحترام الآخر 
وعدم الارهاب
وعدم اللعب على فقر الناس 
و نظرتهم لمن يصلى ويربى دقن 
وتلبس نقاب على انهم ناس بتوع ربنا
و كل من يختلف عنهم
علمانى كافر ميرفعش راسه فوق
لأنه مش مسلم ؟!!!!




الأنتخابات ... يا أخوان و سلف 
يا حزب وطنى متخفى ف وجوه جديدة
وكام نفر م الاحزاب الحمضانة كالوفد وغيره


وهل يفترض مخفش لأن كل هولاء 
هيختاروا مين يحطلنا دستورنا
لميت سنة جاية ؟!!




منه لله مبارك ونظامه 
اللى جعل هذه الشعب فقير و غير متعلم
فشوية متطرفين يلعبوا ف دماغه 
ويتحكموا فيه بهذا الشكل المهين 
الذى يجعل البنى آدم اللى ربنا فضله 
بالعقل عن باقى المخلوقات .. يقرر
يتخلى عن  مخه ويسلمه لشخص تانى 
هوه الشيخ اللى يفكر بداله 
وياخد القرارات بيداله 
وهوه ينفذ 
ويسمع ويطيع وفقط 




نقطة كمان بهذا الصدد 
حالة الأنفصام ما بين الواقع
و ما يصرح بيه قيادات التيارات الأسلامية
ف الأعلام واصل لدرجة رهيييييييييييييييبة 
يعنى الشمس تبقى طالعة م الشرق
فيقولوا للمذيع لأ يا اخى 
دى طلعت م الغرب
وانزل بنفسك شوف و تلك ارادة الشعب
وكأن الكاميرات لا ترصد و الناس مبتشوفش
ومنتهى الأستخفاف بالعقول
و  شىء لا يوصف 
ولا يصدكه عكل  الصراحة





سؤال كمان
فين هتافات الثورة و مطالبها ؟
فين الضغط ع المجلس كى يسمع جيداً
فين حقوق الناس والشعب ؟
و لحد ما مشيت كانت كلها هتافات دينية
و حتى وصلنا 
لأرفع راسك فوق انتا مسلم 
كنت خلاص 
حاسة انه هيجيلى جلطة
فقررت أمشى  قبل ما يجرالى حاجة 






و صحيح التعميم مرفوض
بس بشكل عام .. كنت أظن 
ان الاخوة ف التيارات الأسلامية جمعاء
متواطئين مع المجلس العسكرى 
رغبة ف المصالح والجزرة
لكنى أكتشفت بما لا يدع مجال للشك 
ان الناس دى مش بتخطط بخباثة 
دى معندهاش دماغ اصلا تفكر بيها
او عندها و راكنها على جنب
و بتردد الشعارات والكلام 
بلا خمس ثوانى  صمت حتى 
عشان تفكر فيهم .. هيا بتقول إيه




هم يسيرون نياماً ...
وهل يستيقظون قبل ما يودوا البلد 
و يودونا كلنا معاهم ف داهية ؟ 



أنا بعتذر لكل حد 
توقعت أشوفه ويشوفنى 
وملاقنيش ف مطرحى المعتاد 
... بس غصب عنى 
مكنتش أقدر أقعد أكتر 
مع انى عرفت
ان الدنيا أتحسنت بعد العشا 
وعلى حد قول ظرفاء التويتر 
لما الأخوان والسلفيين مشيوا 
والكفار رجعوا الميدان :)




و لو بقت كدا .. فأنا و لا فخر 
من معشر قريش 
وأبو لهب عنده مدونة وساكن جنبى
و بعلق عنده يوماتى وان كان عاجبهم



جمعة لم الشمل 
كانت حزينة مؤلمة 
ولو هولاء البشر بعقولهم تلك 
و إرهابهم و تصرفاتهم تلك 
و تخاذلهم وتراجعهم وتصريحاتهم تلك
هم من يجب علينا 
أن يتلم شملنا عليهم 
فأبو مين اللى عاوز يتلم عليهم 
وأبو مين اللى يقبل إرهابهم الفكرى 
و أبو مين اللى عاوز يعتبرهم حلفاء 
وأبو مين اللى عاوز ينزل معاهم ف ميدان
وأبو مين اللى يصدقهم ف حاجة مستقبلاً
وأبو مين اللى عاوز يعرفهم تانى





و مصر ... البهية 
لا أسلامية و لا علمانية
و لا غربية و لا شرقية 
 و لا عسكرية و لا مهلبية
و لا بندق و حلاوة سمسمية 
 ولا احنا نقبل نبقى 
لعـــبة ف إيد حـــد 
مصــر
 علمت العــالم يعنى إيه دولــة
مصـــر تسعنا كلـــنا 
و هنتساوى فيها كلــنا 
و هنرفـــع راســنا فووووووووووق 
لأننا مصـــريين
مش عشــان انا مسلمة
أو لا عشان انتا مطلعتش مسيحــى
ومصـــر مدنـيــة 
مصـــر بهــية 
و بهـــية هويتها 
و توصيفها ف خانة الجنسية 
ف الأوراق الرسمية 
  مصـــرية 



مصـــرية 
يا غجــــــــــــــــــــر

-----------------------------------------
وتانى 
أسفة على حدة البوست