.

.

روح روحــــى  

Posted by: فاتيما in








كــانت هـــناك واقـــفة قصـــاد الحـــوض
بتغســل ف الأطــباق
و بترفــع بإيدها الكـــوباية 
اللى كان بيشـــرب فيها الشــاى
قبل ما يخــرج 
و تحــاول جاهــــدة و بتــركـــيز شـــديد 
إنها تعـــرف بالضـــبط .. هــوه حــط شـــفايفه
ف أنهــى حـــتة تحــــديداً
عشان هيا كمـــان تشـــرب  ...
مــن نفــس المطــــرح
خلـصت المهـمة الممزوجــة بعشــقها
الـــذى لا ينتـــهى 
و ف البلكـــونة وقفــت
تســــتنى رجــوعـــه 
زى كـــل يـــوم من ســـاعــة
ما جـــت البيـــت دا 
و رغـــم مواعـــيد شـــغله الملخبـــطة 
اللى بتخـــلى نهـــاره ليــل وليــله نهــــار 
الا ان دا برضـــو مخلاهاش تفّوت لحــظة دخـوله 
مهما كانت ف اوقــات غـــريبة
كانت مفــــتونة بيـــه 
وبتعشـــق كــل تفاصـــيله 
و بتســـتمتع مثـــلاً 
بلحــظات دخــوله الحـــمام 
و تنتهـــز الفرصـــة فتلمـس قميصــه 
اللى خلعــه و رمــاه على حــرف الســرير 
وتاخـــده بســـرعة و تحضـــنه 
عشان تحــس انها كــانت قــريبة مــنه
ولــو لثـــوانــى ...
ولما تسمعه خلاص هيخلـــص 
.. تجـــرى بسرعة قبـــل ما يلمحـــها 
و يتضــــايق منهــا ... 
و يتجــنب وجــــودها 
و يعمـــل نفسـه كعادته .. مش شايفـها
وصحـــيح هوه 
كــان بيتجاهــلها عمـــوما
ومبيرضاش يــرد علي أى حاجة تقـــولها
وبيرفـــض يمـد إيده ع الاكــل اللى بتعـــمله
وبيرفض كمان تغســله هـــدومه 
أو توضـــبله حـــاجته 
وبيعـــمل كل شىء لنفسه
وكأنها مش موجـــودة بالمـــرة
لكن هـــيا مكــــنتش 
بتزعــــل مـــنه
لأنها عــــارفة ان مبررات غضـــبه
تســـتاهل 
يتصــــرف معــــاها بالشــــكل دا ...
وأكــــــــتر 
 كانت عــارفة انه عــــمره 
ما طـــلب ولا هيطـــلب ف يــوم 
انه يرتبـــط بيها
و لا فكــــر مـــرة ولا هيفكــــر ..
انها الإنسـانة اللى ممكـن تشـــاركه حــياته 
و مع ذلك دا موقفهاش 
ولا منعها 
تتطـــفل على قلــــبه لشــهور وأيـــام 
ولا خـــلاها تيأس
من انه مــرة يحس بيها
و يعرف قـد إيــه بتحــبه فيحـــن
ويــرق لها

و عشــــان كــــدا لما ف يـــوم 
طقت ق دماغها 
و اتجــــــننت رســــمى 
و قررت تســـيب بيتــها و اهـــلها و شــــغلها
واصـــدقائها و كـــل دنيتـــها
و رمت كل حـــياتها ورا ضــــهرها 
و جت لحـــــد عـــنده
عشــان تعـــيش معـــاه 
ف شـــقته 
و تســـكن حــــضنه 
و هما مش متجــــوزين حتى
فكــــان الطــــــبيعى و المنطــــقى
انهـــا تبقـــى فاهــــمة كــــويس
انه مش هيتقّــــبل الحــــكاية دى   
و انه هيرفضـــــها بعنف و شـــدة 
بعـــد ما حــــطته
قصـــــاد الامـــر الواقـــــع 
و انه كمــان بالتأكيد 
هيكـــون رافــــض حــتى إنــه 
... يبـــص ف وشــــها 
و هـــذا فعــــلياً ...
ما كـــان يحــــدث
كان بيتجـــــنبها .... طـــول الوقــــــت 
و بيقاطــــعها على .... طــول الخــــط
ويعـــدى جنبــها ف الطــرقة 
ولا كأنــها ... هــنا
كانت ممـــنوعة من الاكـــل معـــاه 
عــــلى تـــرابيــــزة واحــــدة 
وممـــــنوعة من الفــــرجة ويــــاه
عـــلى أى فيــــلم أو تسمع غـــنوة
ممــــنوعة من النــــوم جــنبه 
ف أوضـــة وسـرير واحـــد 
ممــــنوعة من تبادل اى حـــوار
ولو حتى ف شىء يخــص 
الحـياة اليومــية بينهم 
كشخـــصين ساكنين سوا 
ممـــنوعة من اى ذرة بهـــجة 
حتى و هــيا فى أضـــعف حالاتــها
و بتعـــيط بحـــرقة م وحـــــدتها
والأشـــــتياق لأى لمسة حــنية
و حـــزينة بشــــدة 
لأنه بيعـاقبـــها بالخـــصام
بينما هيا محــتاجة منه 
بس
حـــبة طـبطــبة
كــانت ف مرات .. تصـــرخ ف وشـــه
عشـــان ... يــرد علــــيها 
و مكنش بيبصــــلها
و لا بيــاخد باله و كأنها هـــــوا 
و كأنــها مش واقفة قصاده
و كأنـــه مش شـايفـــها 
وكأنـــه مش سامعهـــا 
مهما نـــادت عليــــه
 كان دايمـــا بعـــيد
و بيســيبها لعـــذابها ...


مهما حـــاولت
و مهــما حــايلت فــيه
و مهــما إحـــتوت ف غضـــبه
و لامبــالاتــه
و كـــأنه كـــان كل ما بتحـــبه اكــــتر .. 
يبعــــد هــوه عنـــها اكـــــتر 
و كــــأنه بتجـــاهلها والعـــناد
.. عاوز يجــــبرهــا 
انهــا تـزهـــق و تيـــأس
و تقـــرر تنساه 
و ســــاعتها تمشـــى 
و .... تســـيبه
كــانت فاهمة و بتحـــاول 
 تعــمل 
مش فاهمـــة 
و رغــــم كل الوجـــع بتحــــمد ربنــا 
انهــا معـــاه وأخــــيرا
ف مطـــرح واحــــد 
بتتنفــس من نفس الهـــوا 
اللى بيدخل صــدره
و بتسمع حــــسه حـــتى 
و هـــوه بيكـــلم 
واحــــدة تانيـــة غــــيرهـــا
فى قـــلب الليـــل و بيقـــولها .. بحـــبك
كـــانت بتتـــألم 
و بتعــــذره 
وتتمــــناله الســــعادة 
و هيا بتشــفق عـــليه من الجـــرح
اللى هيصــــادفــه بعـــدين
لأنها حــاسة و متعـــرفش ليـــه  ؟
انه مش هيلاقـــى قلـــب يحـــبه 
زى ما هـــيا كــانت و لســه بتحــبه
و كانت ف أوقـــات نــادرة 
يهــاديها ربنــا .... بفرحـــة 
لمــا ف عــــز نومــــه
تســــمعه صـــدفة 
و هــوه بيحـــلم  و بينـــده عليها 
و تحــس بنغبــــشة ف روحها
لما تلاقــيه بيقرى ف كــتاب كانت باعتــهوله 
او بيستخـــدم حــاجة كانت يوم اديتـــهاله
او بيفتكــرها بخير ف كلام على جنب 
مع صــديقه الوحيد 
و يــردد بمحـــبة صــافــية 
.... حــــروف اســـمها 
كــانت عـــارفة انــه زعـــلان مؤقـــتاً
و ان زعــــله منـــها 
هيروح أكـــيد ويختفى
و انه هيسامحـها ف يوم 
علــى كل جــــنانها معــــاه 
وخــــنقتها ليـه
من اول ما عـرفـــته 
وعرفـــها
ولحــــد ما ييجـــى الوقــــت
اللى فــيه هينســـى 
هيا قــررت الإكـــتفاء بإنتظــاره كــل ليــلة 
لحـــد ما يضــــبط منبـــهه 
ويــروح ف الــنوم 
عشـان بعــدها تتسحـب و بهدووووء 
لتحـت الغطـا و تندفـس زى القــطة ف ضــهره
و تاخــده براحـة ف حـضنها ..
 تضـــمه 
و تبوســــه .. 
و تنــــام بإستغراق 
و هيا عامـــلة حـــسابها انها
هتصحــــى لازم قــــبل مـــنه
عشــــان تقوم بسرعة 
قبل ما ميحــس بوجودها و يتضــــايق
و عشــان كمــــان 
ميلمحش علامات الحـــزن و اللــــوم
المرسومة على وشها 
ومبتقدرش تمحيها ...
لأن ف كل مــــرة بيصحـــــى ... 
مبيـفتكــــرش 
.... 
يـقــــــــرالـــهــــا الفـــاتحـــــــة


---------------------------------------
--------------------------------------------
---------------------------------------------------

ليســـت ريـــح
هـــى ما تقبـــض
الآن يا أحــــمد
لكنـــها ...
روح التـى فــارقــــت
أحــمد الشــهاوى
-------------------------------------------------
اللـــيلة دى
---------------------------------------------------

This entry was posted on الخميس, أغسطس 25, 2011 and is filed under . You can leave a response and follow any responses to this entry through the .

31 كــــلام بيطــبطـــب عـــلى قــــلبى و روحــــى

التدوينة دى
فيها جزء كبير من الحقيقة


احكيلكم الحكاية
وأنا سمعتها من صديقة قديمة
شافت بعينها .... بطلة الحكاية


كانت بتحبه
حب فوق الوصـــف
وكانت بتتعــذب كمـــان
فـــوق الوصـــف

كانت بتتمناله الخـــير و الفـــرح
مهـــما حصـــل منـــه
و كـــان

كان إسمها ..إيمـــان


و ف يوم عادى
كانت حـــزينة كالعـــادة
و موجـــوعة كالعـــادة
وهـــوه واحشـــها كالعـــادة
كانت بتصـــلى
سجـــدت إيمان
وهيا بتبكى
و بتدعيله
و جــت عشان
ترفع راســــها
.
.
.

متـــرفعـــتش



ولاقت إيمـــان .... ربها



قصــة تانية
بس ما بين الخـــيال والواقـــع
لأحمد بهجت الكاتب المعروف
و حكاها ف كتابه ..مذكرات صــــائم
المرة دى الحدوتـــة
عن اللى سمـــاها ...نـــــور

ونــــور
كانت نور حياته وضى قلبه
وكانت بتتعذب ببعـــده وقربه
وعدم اعترافه بوجودها ..ف حياته وقلبه


وف يـــوم راحت نور
ومرجعتش

ولما سأل عنها
قالوله ....
لاقت نـــور ربها


حـــاولت أفكـــر وأتخيل
لو إيمان و نـــور
جتلهم الفرصـــة
يرجعـــوا لوقـــت مـــا
هيروحــــوا فيـــن ؟؟!!


مجاش ف بالـــى غير مطرح واحـــد
هتكـــون فيه روح روحهــم
تتمنى تستقــر
ولو لآخـــر وقت مسموح بيه
عشـــان يشوفوا حبايبهم
ويطمنوا عليهم
و بعــدين
يرحلـــوا


وإفتكـــرت كمان قصة قديمة
لمصطفى محمود
عنــوانها كان بيبهرنى
لأن فيه بشـــر كدا ف الدنيا
مينفعوش يتلاقــوا ..مهما حاولوا


القصة كان عنـــوانها
مــية و زيـــت



التعليقات بدون إشـــراف
واللى عـــاوز يكتب حاجة
براحــــته
بس أمانة عليكم
اللى عـــاوز يشتم
يترفـــق شــــويــة بالعبدة لله
يعنى بلاش تكفـــير
و تهــم تخص الدين
أى شىء تانى مقـــبول ...
إلا دى
مؤلمة لحـــد القتـــل


مش هرد ع التعليقات غالباً
فمحـــدش ينتظـــرنى ...


أشوفـــكم على خــــير

مش عارفة اقول ولا كلمة
مش عارفة اعلق
مش لاقية كلام يكتب الكلام اللي جوة

وكأن الحب ذنب وبتتعاقب عليه

بطلة القصة مش محتاجة هي تحضن حبيبها
يمكن محتاجة هي تتحضن اوي علشان يمكن ترد فيها الروح

:(

و
ح
ش
ت
ي
ن
ى

ج
د
اً

جداً
وحشتينى

على افتراض حسن النيه :))
وان دى روح ،، يعنى مش واحده بجد
وانها كانت زوجته اكيد :)

وان القصه خياليه :))

وايه تاااانى ؟؟!!!

كفايه

يبقى القصه جميله اوى بصراحه :))


دومتى بخير وكل سنه وانتى طيبه يا فاطمه

ويارب تكونى مشغوله بالعشر الاواخر ، ويارب تتوفقى فيهم ..... ويحقق لكى الله كل ما تتمنى

فهذه خير هديه اتمناها لكى ..... ولو كان فيه اكتر كنت اتمنتلك

وان كان فيه الجنه فعلاً .... يبقى يارب تدخلى الجنه ...... وانا طبعاً كمان ان شاء الله وكل المسلمين

كفايه كده بقى
يلا سلام عليكم

تيما طماطم
عرفه ان ممكن تشوفي تعليقي وممكن لا
بس اتمني انك تشوفيه

عرفه لما روحت اللقاء
نزلت مخصوص علشان اشوفك
والله وبجد كنت بجري علشان الحق اقعد معاكي واتكلم

عرفه انك حسيتي بكل كلمه قلتهالك او كل جمله كتبتها فالبوست اللي وقتها كنت كتباه

كنت خيفه لتتوجعي لوجعي
بس عرفه ان ربنا هيجازيكي خير كبير
وقلبي حاسس بدا

يمكن لسا ماردتش ان الخير يجي دلوقتي لحكمه لايعلمها الا هوا

ديمن بفتكر حاجه لما بلاقي في وجع من أي حاجه

ان الوجع دا موجود علشان نقدر كل حاجه حولينا ونقدر نقرب من ربنا اكتر
بس احنا اللي بنبوظ كل حاجه بأيدينا

وانا عرفه وقلبي مش بيكدب عليا
وبقلها لنفسي قبل اي حد
(وعسي ان تكرهوا شيء وهو خير لكم وعسي ان تحبوا شيء وهو شر لكم والله يعلم وانتم لاتعلمون)
صدق الله العظيم

وحشاني

ثحيح

مش هعلقتي علي بوست اللوقاء
انا قلت اول واحدا هتيجي

بوسات وحضنات

بصراحة كنت واخد اجازةمن عالم التدوين قلت ادخل اديها جولة كده قبل ما انام
بصراحة البوست بتاعك رقيق جدا ولازم يتعلق عليه
الحب طاقة والطاقة لا تفنى ده اللي درسناه في ابتدائي
حتى بعد الموت يظل هناك طيف يطاردك في منامك لمن اثر بحياتك وممكن كمان يطاردك في يقظتك مش لازم يكون شبح بس تعرفي كده لما تتعلق روحك بحد ومتشفش غيره صعب انك تشوفي غيره حتى بعد ما يموت
بعض المتصوفون يطلقون عليها المكاشفة (زي ما سيدنا عمر شاف سارية وهو محاصر على بعد آلاف الكيلومترات)اللي قدر خلاه يشوفه وهو حي قادر ان يريه اياه بعد وفاته
اعتقد محدش يقدر يكفرك يا فاتيما خصوصا اننا في شهر كريم وربنا مطلع على القلوب ويتقبل الدعوات قما بالك بدعوة مظلوم تم تكفيره وهو مؤمن بالله
فاتيما ..لا تهمك لومة اللائمين قولي ما بداخلك مادام لا يضيق به صدرك فالاثم ما حاك بالصدر وكرهت ان يطلع عليه الناس
تحياتي

فلا تلوموني ولوموا أنفسكم

فاتيما
روح القلب الملائكية

كان نفسى ابقى موجود معاكم فى ابو الريش بس فى رمضان بتبقى ظروفى ملخبطة

كل سنة و انتى طيبة
كل سنة و يوسف طيب
كل سنة و يوسف فى عينك زى انتى ما شايفاه

اخطفنى ياللى تحبنى على الحصان
الدنيا قالت يوم فى ماضى الزمان
اخطفنى يا اللى تحبنى ع الفرس
الدنيا قالت قام خطفها الشيطان
عجبى ؟؟؟

هذا هو سر الحب الذى جميع عن كشفه و عجز الجميع عن علاجه لا يستأصل من القلب و لا ينقى من الدم و لا يترك الخاطر و لا يبرح البال
حقا من الحب ما قتل
اما قصتك فحقيقية و مؤلمة و واقعية

اما من يريد ان يحكم عليها بمنظور دينى و منظور خيالى و اذا كانت متزوجة او غير متزوجة فذلك قصور فى العقل و اقولها و اؤكدها فما الحكم الا لله لانه يعلم النوايا و ما يخبو بالصدور

فاتيما
كل سنة و انت روح القلب الملائكية
كل سنة و انتى قلبك يسع الجميع
سلام كبير من ساليناز

فى الأول كنت ساخطة عليها جدااااااا

الحب مافيهوش مزلة ، وحتى لو هاتحب من غير مقابل للأبد يبقى تضيف على أوجعها وجع البعاد ، وتحب من بعيد فى صمت من غير هدر كرامة ونزف روح.

بس طبعا كل حاجة اختلفت لما وصلت للجزء الأخير
تقريبا نفس فلم الحاسة السادسة بالظبط

الفلم دا برضه بيوجعنى قوى بالذات أن هو وهى الأتنين كتنوت بيحبوا بعض وحتاجين لبعض ... بس كان هو مات وبقى روح وهى لسة عايشة.

تحياتى على الرقة :)

قصة رومانسية
وكتابتها باللهجة العامية يمكن له تأثير في وقعها داخل نفوس من يقرأوها
ولكن ده حب من طرف واحد المفارقة بس اللي موجوده انها توفت دون ان يعلم هو بحبها، وياما ناس بتموت وناس ماتت وكانت بتحب من طرف واحد يمكن حب العمر
لكن وجهة نظري ان هناك قصص أقوى من ذلك بكثير وهي التي تضم بين بداياتها ونهايتها قصة لأثنين أحبا بعضهما بشدة وبعمق وكان كل منهما للأخر هو العمر والحياة بطولها وعرضها،ويشعر كلا منهما أن وجوده في الحياة من أجل رفيقه في الحب وفي الحياة ويحدث أن يفقد واحد منهما الأخر، يفقد وجه الحياة الجميل الذي كان يحيا به ويفقد الإحساس بطعم كل شيئ حوله ويرى الأشياء كلها من حوله كل الأشياء التي اعتادت أن تراهما سويا ترفض أن تراه بدون رفيقه كما يرفض هو أيضا أن يرى تلك الأشياء بدونها وكأن وجود الرفيق الأخر كان في وجوده وبوجوده يزين الحياة فبذهاب اي منهما تخلع الحياة عنها زينتها وترتدي ايقونة الحداد فلا الحياة تطيقه بدون رفيقه ولا هو يطيق الحياة بدونها
لاأريد أن أزيد وأطيل ولكن ما قصدته في هذا ان الألم هنا أشد وأعمق وأكثر وطئاً

كان لها حقيقة وكانت له شبح ،مشفق عليك مما تعانين يا فاطيما وأعدو لك من قلبى

واللى مبيعرفش ينطق فى الأوقات دى يقول ايه ؟؟
وعمال من الصبح يروج وييجى يقراه ويرجع تانى
كم الوجع هنا رهيب بجد

عارفة ياطمطم أنا كنت ببقى محتارة زمان لما أسمع عن قصص حب زى دى والمجتمع رافضها علشان ظروف وتقاليد تخصه وملهاش دعوة التقاليد دى بالدين
لغاية ماسمعت حديث الرسول عليه الصلاة والسلام (ما رأيت للمتحابين مثل النكاح)

وقلت لنفسى اهو ...الكلام واضح وصريح ومفيهوش لبس
الاتنين بس يدوا نفسهم وقت وفرص علشان يتأكوا انهم اختاروا بعض صح وانهم يقدروا يستحملوا رفض اللى حواليهم
ومتهيألى الأهل مهما اعترضوا هييجى يوم ويوافقوا

مش عارفة ليه ياطمطم عندى شعور قوى انه كمان كان بيحبها قوى ومحتاج لها قوى
بس مش هو النوع اللى يعترف بكده وعلى اد مايبان انه مش بيهمه لكن مش ممكن يكون ناسيها أو مرتاح فى حياته من غيرها

أنا أعرف اتنين حالتهم زى الحال فى البوست ده وفى مرة كده من غير مناسبة حلمت بيهم وان كل مشاكلهم اتحلت من غير حتى مايكون عندى تفاصيل لمشاكلهم اللى بتبعدهم عن بعض
ومش عارفة ليه برضه مصرة ان ربنا هيجمع بينهم فى النهاية
ومعنديش دليل على اصرارى دى غير شعورى القوى وبس

هى أصل حبها ليه غريب قوى حب انثوى امومى والاتنين مختلطين ببعض بطريقة جميلة

بس ربنا مايرضاش بعذاب القلوب الجميلة دى
تصبر ويصبر وهيبقوا كويسين ومش هيوصلوا ان شاء الله لموقف زى اللى فى البوست الرائع اللى بيوجع ده

لو النصيب بقى غير كده يبقى ربنا يصبر قلوبهم ويرضيهم دى حاجة بتاعة ربنا ومش فى ايد حد فينا

و كـــأنه كـــان كل ما بتحـــبه اكــــتر ..
يبعــــد هــوه عنـــها اكـــــتر
*************
فى كلام كتير واقف فى زورى عايزه اقوله
ولا اقولك مش قايله حاجه

البوست بشكل عام مليان وجع
ووجعنى قووووى
:(

من كتر روعة القصه ومن كتر ما حسيتها بصراحه مش عارفه اعبر بالكلام
شكرا فاتيما نقلتيني لعالم تاني

التدوينه رائعه جدا يا فاتيما قبل ماكملها كنت هاقولك الله يخرب بيت ام الحب اللى يعمل فى الواحد كده لكن بعد ماكملتها وعرفت انها كانت ميته طول الوقت سكت بس اثرت فيا جدا

انا هنا لكي ارمي السلام و اقول كل عام و انتي و يوسف بألف خير
تحياتي

تدوينة مؤثرة جدااا فاتيما الغالية
وحشتينى و وحشتنى تدويناتك ..
يا رب تكونى بكل الخير دااائما ..سلمت يداكى و دمتى راائعة ..
كل سنة و أنتى طيبة و بكل الخير يا رب دااائمااا .. تحياتى و أكثرررر ..

نفسي أنام فينك؟
يا ام الرموش عنقريب
ماتدمّعيش عينك
الفرح جاي عن قريب
إيزيس
إزاي بتتحمّل؟؟
أنساها .. وتجيني ..
أسقي بنات الدنيا إلاّها
ولما العطش يكويني أقاها
هي اللي تسقيني
تهديني يوم وردة
أدِّيها لفلانة
تجري على حضني احكيلها عن نانا
إزاي بتتحمّل؟
غمز البنات واوعر من غمزهم ردِّي
جاياني ملهوفة ما تلاقي غير صدِّي
أحزن في أحضانها وافرح هناك وحدي
يا ام القليب اتخلق معرفش غير يِدِّي
يا ام الفؤاد ولاّد
معرفش غير يعشق
الصبر عدّى وزاد
يا قلبها المتقاد
ما عرِفت يوم تزهق
كانت بتلبس لي اجمل فساتينها
ترمي ف صحاريا أفتن بساتينها
تِدْمع رياحينها
ولا قلبي يوم يشفق
وإزاي بتتحمل ؟؟؟
كُتر الكلام عني بحكاوي وانا غايب
الليلة كان سهران
الليلة كان سكران
الليلة كان عاشق والليلة كان دايب
يا ام الرموش طايشة وام العيون لامّة
حضبك ما حيسعنيش انا بَلْوِتي طامّة
اربع سنين يا هوا مِلْكِيّتي عامّة
كل البنات اتلبنوا بيا وتفُّوني
ورسموني خروف معلوف وسمعوا قصايد وابتسموا وصحيم بدري يوم العيد ودبحوني
بقالي ييجي اربع سنين مسمار في غيط شواكيش
دَقُّوا على راسي لكن مثبتونيش
يوم التقي مرسى وسنين ياخدني الطيش
كل الالم فيّا ومش قادر اتألم
وبتصعبي عليا ومش بقدر اتكلم
انا نفسي بس افهم
كل البلاوي ديا ازاي مابعّدوكيش
سامحيني لما اغلط
وانا تاني رايح اغلط لجلٍ تسامحيني
احلى ما في التوهان اول ما باجي اوصل واحلى ما في الاحزان انك تضميني
يا مسكناني ضلوع
جواكي راح وبراح
ما بينلهاشي رجوع
شكلي حاموت سواح
كان نفسي فيكي زمان أياميها كان لي قلب
كانت الحياة خضرا
النخلة والبقرة
والقلب طين ابيض بينام على القرآن وبيصحى وقت الحَلْب
اياميها كان لي قلب
ايه اللي قلب النور ضلمة وليل راسي؟
واشمعنى فوق راسي يحلا العذاب والقلب؟
واشمعنى سابوا الناس بقلوب خضار وعمار ؟ وف قلبي نِزْلوا سَلْب ؟
انا اول اللي اتصلب بس التاريخ كداب مفهمش معنى الصلب
ركعوا البنات ليا واتّنوا قدامي
وفي حفل اعدامي
ضحكوا وقالوا كلب
انتي اللي دمّعتي
جمّعتي جسماني من مملكة ايزوريس ويا ريت ما جمّعتي
طب كنتي سبتيني ادخل هنا غزوة واعمل هنا هُدْنة
وما دمت انا ميت ايه تِفْرِق الدفنة؟
ما البحر راح يسبق لو مهما جدّفنا
انتي اللي بتعاندي وعشمانة في الجنة
والجنة مش ليا
إزاي بتتحمل لوم الصحاب فيا؟؟
على ايه غرامك بيه؟
ده التبن من تحتيه
باقي الماعون مية
تضحك على قولهم وتبص في الساعة وتقول زمانه صِحِي
زيدي كمان نورك يا ام الجبين الضَّحِي
جَنّنِي صوت حزنك إياكي يوم تفرحي
لا الفرحة تسرقنا
لا انا حِمل مهرك ودهبك ولا جاي معاي عاجِك
ولا حمل توب من حريرك ولا ماسة من تاجك
ده انا بالكتير حاجج من وسط حجاجك
جيت لك في شهر حرام فمتهدريش دمي
ماتقربيش مني مانتيش كِفَا همي
وَلِّي لحجاجك يا ام الجبين عرفات
حبك كما الصلوات والقِبلة مش يَمِّي
يا معلماني الهوا ومسَكِّنة التباريح
حبك نخيل طارح ميهزهوش الريح
ارمي الحجر جارح تنزِل رطب مجاريح
إزاي بتتكسر اشواكي جواكي
ابكي على صدرك القى البكا تفاريح
إزاي بتتغير دنيايا جوايا اول ما اكون جنبك
وإزاي يجيلك صبر تنشفي بكايا والذنب مش ذنبك
انا الاعمى
جفاني الحب ونسيته على ايدين اللي تتسمى ما تتسمى
قطع راسي على خوانة ولا كَبَّر ولا سمّى
ولا سابني اموت مستور ولمّ عليا ميت لمّة
وذنبك ايه بقية السكة تقضيها بعجوز اعمى؟
انا اللي الناس بتخشاني هوا ومنظر
هموم الدنيا خاشاني وبتمنظر
وعايش عيشة خشّاني وبتغندر
وبتلكلك في حضن الليل سُكّيتي
عواصفي فوق حدود وصفي
وبابك صعب يتحمل عواصف مهما سَكّيتي
انا المدبوح ولما تقول لي حبيتك بحس دماغي واكلاني
اردّ بايه على بنيّة في كل كيانها شايلاني
انا المجرم وانا القاسي وانا اللي نسيتها ميت مرة ما نسيتني
ومشيتها في دروب مرة ما ملّتني
وداست ع الطريق حافية وسلّتني
وصحيت بدري وقت الفجر صلّتني
ارد بايه؟
وقلبها سابها في متاهة
قليل الاصل غَيَّاها
وقلبي التاني قسّاني وقلّ باصله ويّاها
غرامك يا ام طيف مخمل بيتجمّل
ويفرش صدري بالعنبر وبالمحمل
انا المعشوق يا كل العاشقين غيروا
تحبوا شيء جميل طبعا لكن تتحبوا ده الاجمل
حبيبتي احلى من شعري واحلى م الحروف كُمَّل
ولا بتهجر ولا بتغدر ولا بظلمها تتململ
لكني في حيرتي بستغرب
انا ازاي مش بغني لها ؟
وهي ازاي بتتحمل؟؟؟؟

مع الاسف مفيش حد يستاهل كل احب ده ولا بيقدره
ربنا عمل البنى ادمين كده .. اللى تملكه اليد تزهده النفس
وما بيحسوش بقيمة الحاجة الا لما تضيع من ايدهم
والغريب بقى اننا احنا كستات دايما بنتمسك باللى مش عايزنا وحتى ما بناخدش بالنا باللى بيتمنى لنا الرضى نرضى
قصة موجعة اوى يا بطة وفيها من حياة كل واحدة فينا
مش هشكرك عليها ابدا مع انها جايو فوقتها
كل سنة وانتى طيبة يا بطة
تحيتى

فاتيما
حلوة التدوينة
بس الاسلوب القصصي ده بالتحديد النهاية
هي طريقة وأسلوب مدون أخر في شكل خاتمة قصصه القصيرة
عموما ده مايمنعنش انك بتكتبي حلو وعبرتي ووصفتي بشكل جيد رغم الجمل الاعتراضية التي تنفي عدم رؤيته لها على سبيل المثال وليس الحصر
"تجري بسرعة قبل ما يلمحها"
" ويتجنب وجودها.. ويعمل نفسه مش شايفها"
ومثل تلك الجمل التي تدلل على انه يراها مثلما هي تراه يسقط عنكي خاتمة القصة للأسف
غير ذلك الموضوع والفكرة جميلة
لكن كما ذكرت الاسلوب هو اسلوب مدون أخر نعرفه في اسلوبه من قصصه

فاتيمااااا
كل سنة وانتي طيبة
حبيت اعيد عليكي في تلك الايام المباركة وفي تلك الليلة بالذات
يارب تكوني بخير انتي ويوسف
اعا الله عليكم تلك الايام الخير واليمن والبركات
تحياتي
حسن أرابيسك

يابنتى ارحمي نفسك وارحمينا

لما البوست بيوجع الى بيقراه كده امال الى كاتبه وجعه شكله ايه ؟

كنت حاسه انها روح ما هو مش معقول حد يتحب الحب ده كله وميأثرش فيه واتأكدلي احساسي انها روح لما كانت بتسمعه بيتكلم عنها أو بيذكر اسمها بحب

ومن الحب ما قتل

مبدعة دايما يا فاتي

معرفش نقول غبى ولا ناحسدوه


نقرالك من كتار ونحبك


ربى معها يافاطيما

كويس

قصة مؤثرة للغاية ومؤلمة للغاية

كُنت حاسس وأنا بقرأ القصة إن فيه حاجة هتوجع في الآخر .. بس الوجع طلع أكبر مما توقعت

الفراق وسنينُه

:-(

كل سنة وانتى طيبة يا ماما فاتيما

يا الله كالعادة تدمعي عيوني باحساسك الراقي .. عالمك دايماً جميل بروعته و رقيه و الامه عالم راقي
كل سنه وحضرتك طيبة ودايماً في قلبك الخير و الحب الحقيقي و حب الناس في قلوبهم ليكي و يارب يحفظك من كل عين وكل شر و كل من اراد بروحك الغاليه سوء اللهم اشغله في نفسه يارب
يارب يكرمك و تقضي احلي عيد ويوسف في حضنك و بيحبك و مبسوط

|´·.¸_¸.·`¯ ¯ ¯ ¯ ¯ ¯ ¯¯´·.¸_¸.·`|
|....... | | شوكلاتة العيد | | ........ |
| ¸.·`¯´·.¸_ _ _ _ _ _ _¸.·` ¯´·.¸|
٠•● Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ HaPpY FeAsT Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ●•٠
دي شوكليت جلاكسي ليوسف ومامته و الضيوف
وبقولكم من قلبي عيد سعيد عليكم وعلي كل المسلمين والطيبين
.✫¸.•°*”˜˜”*°•.✫
☻/ღ˚ •。* ♥♥ ˚ ˚✰˚ ˛★* 。 ღ˛° 。* °♥ ˚ • ★ *˚ .ღ 。
/▌*˛˚ HapPy FeaSt ░ ˚ ✰* ★
/ \ ˚. ★ *˛ ˚♥♥* ✰。˚ ˚ღ。* ˛˚ ♥♥ 。✰˚* ˚ ★ღ ˚ 。✰

و كان نفسي يوسف ييجي معايا ونلعب حرب مسدسات المايه .. يارب يسعده ويسعد كل الاطفال الحلوين
كل سنه وانتم طيبين وانا سعيد اوي ان العيد جه وبهني حضرتك ووصلني تهانيكي الجميلة شكرا من قلبي ربنا يكرمك ♥♥

إرسال تعليق