.

.

خــلـى بـالـك مـن ذبـذبـاتـك  

Posted by: فاتيما in ,









طب هحكى القصة الاول 
وبعدين أقول 



عم بطوط ف .....




إيه ؟




نعمممم !!





أيوه هحكى عن شخصيات الكارتون 
و بطوط و ولاد اخوه  وكدا ...
اعملوا كبار عليا بقى 
و مبتقروش مجلة ميكى 
واعمل انا كمان انى مصدقاكو وكدا
 هه 





المهم 
هكمل و متخرجونيش م المووود 





عم بطوط 
كل سنة ف شم النسيم 
بيخبى البيض الشكولاتة ف جنينة البيت
عشان سوسو ولولو وتوتو لما يصحوا بدرى 
يدوروا عليه ويجمعوه
وكأنها لعبة تدوير ع الكنز و بتاع





ف هذه الاثناء و أبو البطابيط  بيخبى البيض 
كان فيه مركبة فضائية معدية فووووق
وفيها رائد فضاء ومراته جايين من كوكب غريب
ومعاهم "بيض" لمخلوقات اسمها الفليفل
وعاوزين يوصلوهم لكوكب الفليفل ..
ماشى ؟






لأ مش ماشى 
عشان الست مرات الراجل 
كانت بتنضف المركبة م التراب 
وجوزها متنرفز جدااا وبيكح وبيصلح ف جهاز 
قوم بالغلط زقته .. فزق .. هوه ... الجهاز 
طلع منه أشعة 
نقلت البيض بتاع الفليفل لمكان آخر
ودته فيييييين ؟؟؟؟



 
أصمالله عليكوووو 
جنينة بطوط تمام كدا مضبوط

 
ويصحى العيال الصبح 
يجروا ع الحديكة 
ويلموا البيض كله بما فيه بيض الفليفل
 وهما مش واخدين بالهم ويدخلوه الصالون


بعد شوية البيض فقس 
وطلع منه تلات مخلوقات لطاف كدا 
و قعدوا يلعبوا مع سوسو ولولو وتوتو 
اللى بصوا ف كتاب الكشافة على معلومات 
عن مخلوقات زرقا كدا ملقوش 
ومركزوش قوى 






ف داخلة عم بطوط وشافهم بيلعبوا 
واستغرب شكلهم قوى 
بس لاقهم ظراف وبيلعبوا مع العيال 
فهوه كمان ... سكت 







لحد ما فليفل فيهم وقّع فازة ع الارض 
انكسرت واتدشدشت 
ساعتها بطوط اتنرفز و راح شاخط فيهم 




قوم التلاتة ردوا عليها بأنهم تضخموا
وبقى شكلهم مرعبببببب



فبطوط أتخض و اتفزع
راحوا هما مرعوبين وكاشين ف جلدهم 
وجريوا ف كل حتة



سوسو ولولو وتوتو فهموا علطول 
وبكل ذكاء ان المخلوقات دى بتقلد 
اللى قصادها عشان بتلتقط منه الذبذبات
و محدش يسألنى يعنى ايه ذبذبات 
عشان يوسف 
لما سألنى اول مرة السؤال دا 
وعرفتش أرد 
و تنّحت وسهّمت حتى كدت أبكى



المهم  العيال قالوا لعمهم بطل خوف
واهدى ... فهما هيسكتوا 
وفعلا .. اول ما هدى وابتسم رجعوا لطاف 





بعد شوية قعدوا يلعبوا تانى ويتشاقوا
ويكسروله ف العفش و الصينى
راح بطوط معيط 
قاموا معيطين بقى و منهنهين زيه !!



وشوية كمان ومقدرش بطوط يتحمل الضغط 
انتوا عارفينه مهروش فراح شاخط فيهم 
نطوا م الشباك و هربوا على برا 



وطبعاااااااا 
لكم ان تتخيلوا باقى أحدث القصة 
من مطاردة بطوط و العيال للمخلوقات دى 
وهيا بتنتقل من مكان لمكان 
وتسبب ذعر وخراب وقلق بين سكان مدينة البط
وتبوظ حفل الاحتفال بعيد المدينة 
اللى بطوط كان قائد الاستعراض بتاعه 





لحد ما سوسو ولولو وتوتو 
فكروا ف حل سريع 
و لموا عيال المدينة و قعدوا يلعبوا 
فالمخلوقات لعبت زيهم 
و انبسطت و بطلت هجوم ع الناس 




وتنتهى القصة بستر ربنا 
و نزول رائد الفضاء ومراته فجأة
عشان ياخدوا مخلوقات الفليفل الزرقاء 
عشان يوصلوهم لكوكبهم
و بطوط موقفه النيلة قصاد المحافظ 
و سكان المدينة يتعدل ويتصلح ف آخر ثانية
و تخلص الحدوتة على كدا 



إيه بقى يا ست اللى انتى بتقوليه دا
  ان شاء الله ؟
وانا سمعااااااااك يلى ف تالتة تالت 
و عارفاك و شيفاك و هجيبك
هاتولى الواد اللى بيجرى هناك دا  



هتقولولى يعنى جايبنا يا شهرزاد 
على ملا وشنا عشان تحكى
 لحد الديك ما يكاكى و خلاص حضرتك 
ولاّ فيه هدف م القصة دى ؟؟؟!!



 أقولكم لأ فيه طبعا  ... !!



ببساطة ان فيه حاجات كتييير 
الواحد بيمر بيها ف حياته 
بتكون شبه كدا 
شبه المخلوقات دى يعنى
يعنى فيه مشاكل ومواقف وناس 
لما تقابلهم وتتعامل معاهم 
لازم تعمل حسابك وتضبط ذبذباتك كويس 
عشان متلاقيهموش إذ تضخموا فجأة كدا 
وهاجموك و آذوك او داسوا عليك من غير قصد 
لمجرد انك هبيت ف وشهم .. 
وانفعلت فوق انفعالهم بدل ما تروّق 



انا شخصيا مريت بمواقف كتير كدا 
و مشاكل لما بدأت بدل ما أستوعبها وتصغر
 كبرتها بدون قصد لأنى مكنتش متخيلة
 اللى هيحصل من وراها
و لقيتها فجأتن قد تضخمت 
 و توحشت .. وكادت تبلعنى 




مش بس المشاكل و الناس كمان 
ومش بتكلم ع الناس المؤذية 
اللى لازم توقفلهم اساسى
ومتوطيش راسك ليفتكروك جبان .. لأ 






انا بتكلم ع الناس اللى بتحبهم 
ومفروض مهمين ف حياتك و وجودهم ضرورى
ولازم لما يحصل بينك وبينهم أى أزمة 
متردش عليها بشكل أسوأ .. فتكبرها 
وتخليها تتأزم 
و مينفعش بعد كدا تنصلح 




فيه حاجات كتير لو فكرنا فيها 
هنلاقى اننا اتعاملنا معاها بالذبذبات الغلط
ف الوقت الغلط و بالشكل الغلط 
فكانت النتيجة مش زى ما نتمنى 




حاجات ف الدراسة 
و الشغل و الأصدقاء و الاهل 
و الحب و الجواز و العيال و الناس 
اللى حوالينا أى كانوا مين 



فجأة تلاقى خناقات وخلافات
 ابتدت من مفيش بين راجل ومراته
بين اتنين اخوات 
بين أصدقاء 
او زمايل شغل 
بين أم وبنتها او أب وابنه 
بين اتنين ماشيين ف الشارع
ولا يعرفوش بعض حتى 
ونقعد كبشر نلخبط كل حاجة 
و نبهدل الدنيا ... و بعدين بنرجع نندم
على انفعالنا و ما تبعه  من خساير
و اللى كان ممكن نتلافاها 
بحبة هدووووء




والحل ؟
بسيطة قوى 
و انتا مروّح تشترى كيس تايجر 
و تكبر و تسيطر 



و تسيطر على ذبذباتك 
تعيش حياتك 
مبسوط و راضى ع الأقل عن نفسك 
إنك كظمت غيظك و اتحكمت ف غضبك
وحوشته للى يستاهل الغضب 
زى مورسى والعسكر والفلول وكدهون :)



وكفاية كدا 
عشان قلبت على حصة تنمية بشرية 
ومليش ف النوظام دا 
أنا آخرررى مجلة ميكى كمصدر للحصول 
على طرق ناجعة للتعامل ف الحياة
ومحدش يستغربها يعنى 
دول بيقولوا احلى قوالة والله 
بس للى يفهم معنات الكلام يتلوه ..




و إفتكر مخلوقات الفليفل الزرقاء كل
 ما تواجه موقف ولو بسيط قد كدهون 
وتعمل حسابك انك ايه ؟؟
أيوه ... تتحلى بضبط النفس 
و تستهدى بالله كدا 
و تفوّت ... 
عشان من ناحية الدنيا 
فهى ف حد ذاتها مش مستاهلة
بس ...  فيها اللى يستاهل انك تحافظ عليه 





و رمضان كريم 
و كل سنة و انتوا طيبين
و .. كل واحد يخلى باله من ذبذباته 



-----------------------------------------

 
ستحقق كل احلامك إذا كنت فقط 
تملك الشجاعة ... لمطاردتهـا 
" والت ديزنى "




--------------------------------
-----------------------------------

رداً جميــــلاً .. وإلا فـلا  

Posted by: فاتيما in , , ,







ويسألونها كيف ... ؟!!
فتجـيب بأنه هــّو العليـم
وأما بمشيئته قــد فارقــوهـا
فـ بقدرتـه وحده كلٌ منهما سيعــود
و هى لن تكف عن الدعــاء
و لا عن النظـر إلى السماء 
لتسـأل :
يا رب ... إن رداً جميــلاً و إلا فـ لا

-------------------------------------------

حـتة منّى  

Posted by: فاتيما in








قبل المغرب بدقايق بيرن التليفون 
وترفع ماما السماعة تسكت ثوانى 
و بعدين تصرخ :




لا اله الا الله 
يا حبيبى يا بنى 
انا لله وانا اليه راجعون 
امتى دا حصل
يارب دنا لسه مكلمة ماما وبابا الصبحية
وقالوا انه كويس و طلعلوه م المستشفى 
يا ضنايا يا حبيبى ...
 و بابا وماما عاملين ايه و حالتهم ايه ؟!!
طيب استنى انا هقولهم معاك 
ادينا ساعة هنلبس و جاييلنك حالاااا
البقاء لله يا بنى






نظرات الذهول اللى بنتبادلها
و مع اننا عارفين تآخر الحالة 
و تدهورها و متوقعين  
بس متعشمين ف ربنا خير 
يعنى لو يخلى لسه ف العمر بقية
يمكن ...  






المكالمة دى 
اللى للمرة التالتة بنسمعها
ف أقل من تلات شهور 
وملك الموت النشيط جدا 
و بيقوم بالمهمة الموكلة ف محيط عيلتنا
واللهم لا إعتراض على قضاك و قدرك يا رب  








اول مرة كان ابن خالتى الكبيرة 
والمرة التانية كان خالى 
اما المرة دى ... سامح
ابن خالتى التانية 
وتانى اكبر حفيد ولد فى عيلة امى 






أمى و خالتى هما اقرب اختين لبعض
اتجوزوا ف وقت واحد تقريبا 
وسابوا بنها و عاشوا ف القاهرة  
و ربونا احنا ولادهم سوا 
 كنا قريبين من بعض ف السن
بنلبس من بعض و نلعب مع بعض
وكنا بنعمل كل حاجة ويا بعض 
الخروجات
والفسح
والمصيف سوا 
القعاد مع ستو ف اجازة الصيف
الزيارات العائلية ف الأعياد و رمضان
و الأفراح و المياتم و كل المناسبات
حتى وقت الخناقات و الزعل كنا برضو سوا








سامح ابن خالتى 
كان أكبرنا سناً
وكان ذكى .. وشقى 
وحزين بدون سبب واضح
كان نور عيون جدتى و روح قلبها
ودلوعتها و متربى ف حجرها
و محدش يستجرى يدوسله على طرف 






ولهذا لما حب زميلته ف اعدادى هندسة
وقرر يتقدملها وهوه لسه طالب 
عشان ابن عمها ميخطفهاش منه
ملقاش غير جدتى ... عشان تساعده
ولأنها كانت ملاك الرحمة ف عيلتنا
وبتشجع قصص الحب قوى
فهيا الوحيدة اللى مشيتله ف الجوازة
وراحت خطبتهاله بعد اقناع الأب والام
اللى استغربوا يخطبوا لابنهم ف اولى جامعة !!
بس هيا فضلت تزق ف الحكاية تكة تكة 
وتساعد وتسند لحد ما سامح كتب كتابه 
على سحر قبل ما يخلصوا البكالوريوس 
و قصة الحب دى نجت
من كل محاولات إفشالها 






انا لسه فاكرة يا سامح .. كل حاجة
كل الذكريات و التفاصيل 
الاتفاقات كلها و ساعة قراية الفاتحة
و ليلة الخطوبة 
و كتاب الكتاب .. و الفرح 
و اول حمل و أول بيبى و السبوع بتاعه  








تعرف يا سامح انك 
كنت وقتها أصغر واحد يتجوز ف عيلتنا
وكنت برضو أصغر أب 
وتعرف اننا كنا فرحانين بيك قوى 
ونفسنا نبقى زيك يعنى لما نحب 
نتجوز اللى بنحبه و قصتنا تكِمل ؟








وكعادة كل الشباب ف سنك 
مصر ضاقت عليك بفرصة شايف نفسك 
تستحقها وبعد كام شغلانة ف كام شركة
   ومتعجبكش قدمت ع الهجرة لكندا 
و سافرت مع عيلتك اللى كبرت من زوجة وابن 
لزوجة وولدين .. وبعدين تلاتة 










و صحيح يا سامح كنت بتلعن الفساد 
ولما كنت بتنزل اجازات كنت بتتحسر
على حال البلد و اللى وصلتله
ورغم انك طفشت هربا من كل دا
عشان عاوز ولادك يتعلموا ويعيشوا احسن 
الا انك لما الثورة قامت ...
انتا كنت هنا 
وكأنك معانا تمام ف ميدان التحرير






كنت فرحان 
و كنت عاوز الثورة تنجح
كنت بتكره العسكر و عاوزهم يمشوا
وكنت بتقنع 
كل اللى مش عاجبه ان الثورة صح
و هيا اللى هتنضف البلد
وترجعها قوية عشان هيا عدل و حق 
كنت شايفها بقلبك و انتا بعيد 
بينما ناس هنا ساكنين ف قلب قلبها
و معمية أبصارهم 






كنت بتبعت مع باباك تسألنى عن حاجات
 وتسأله على لينك مدونتى
عشان تعرف منها أول باول اللى حاصل
كنت موافق على طول الخط
ع اللى الثوار عاوزينه
و كان رافض على طول الخط على كل
اللى الفلول عاوزينه
كنت بحس بيك
 من آخر بلاد الدنيا فخور بيا 
كنت بتشجعنى يا سامح من غير ما تدرى






كنت عاوز تنتخب ف مجلس الشعب
بس ملقتش حد يملى دماغك 
وف انتخابات الرياسة انتخبت حمدين 
ومراتك انتخبت ابو الفتوح
وف الإعادة .. امتنعت عن التصويت
لأنك شفت اللى فيها








و كنت بتحتقر ابو اسماعيل لأنك عرفت
من اقارب ومعارف ف كندا موثوق فيهم
ان ام حازم امريكية و انه كداب قرارى 
كنت بتقول معانا ان العسكر مع مبارك 
و لازم هيتحاسبوا
كنت مع الثورة من قلبك .. بجد 







و رغم حياتك اللى استقرت ف كندا
ورغم تعليم الولاد والشغل 
اللى كان صعب تسيبه وترجع  
لكن مصر بعد الثورة خلتك تفكر لأول مرة
بعد عشرين سنة غربة 
 انك ممكن ف يوم ترجع انتا والعيال
 وتقعدوا هنا
عمو قالى كذا مرة
انك بعد الثورة كنت بتفكر فعلا 










سامح يا ابن خالتى 
يا اخويا الكبير 
انا فتحت عينى عليك لقيتك اخويا
زى اخويا الكبير هانى ... تمام 
و كنت بحب أبص ف وشك
كنت بحب وسامتك 
و ذكاءك
و نباهتك جدا 












وفاكر لما كنت بتجنن لما بشوفك
وانتا بتلعب بالمكعب دا 
اللى مش قادرة أفتكر ابدا اسمه
واستغرب على شطارتك 
وقدرتك المذهلة ف انك تحله بسرعة 
فاكر لما كنت تديهولى وتقولى لخبطيه
و بعدين تخلينى امسكلك الساعة 
و نحسب هتعمله ف كام ثانية ؟








طب فاكر لما كنت بحب ادعبس
 ف شرايط الكاسيت بتاعتك و تزعقلى 
طب انا بقى فاكرة ان اول واحد اسمع عنده 
مزيكا الرحبانية و احبهم هو انتا 








وكنت بحب قوووووى
 كل ما تيجى تزورنا
و تقولى هاتلى ورقة وخيط
وتعاكس ف القطط بتاعتنا 
وتكرمش الورقة و تربطها بخيط 
وتجننهم بالجرى وراها 






و فاكر لما عملتنى انا اخويا
 نضايق الجيران الرخمين اللى قصادنا 
ونعكس ضى الشمس ف المراية ف وشهم ؟
و اكياس المية اللى بندلقها ع الماشيين ؟
و فاكر طيارات الورق ف اسكندرية 
والسهر مع ستو لحد ادآن الفجر نرغى
ونحكى ومنخلصش كلام ؟؟






طب انا فاكرة
انك كنت اول واحد
يشيلنى و يرفعنى لفوووق 
عشان اقطفلكم التوت من الشجرة 
اللى كانت مزروعة ف بيت جدتى القديم 
و فاكرة كمان انك كنت اول واحد يحاول
يعملنى اركب العجل
و رغم طولة بالك .. عمرى ما اتعلمته !








كنت بحب فيك خفة دمك
كنت اكتر واحد بتضحّك ستو
وتضحكنا كلنا احنا العيال 
لحد ما عينينا تدمّع








كنت بحب كمان  حبك لحبيبتك
اللى بقت خطيبتك وبعدين مراتك وام أولادك
ومكنتش فاهمة ازاى هيا بتحبك قوى كدا
وبشكل جنونى لحد ما كبرت 
وحبيت
وعرفت ازاى بيحصل كدا ...






بس وقتها كنت فرحانة مجرد الفرحة
بإن قصة حبكم نجحت
وكنت بتمنى لو كل قلبين زيكم 
مينكسروش قصاد الظروف 
وحكايتهم تكمل 








انا هدعيلها كل وقت 
ربنا يصبر قلبها 








انتا اتعذبت كتير قوى يا بنى  
وخصوصا أخر كام سنة  
السرطان بدأ بجزء بسيط ف المعدة 
وكل ما الدكاترة يستأصلوا جزء مصاب
يتنقل لمكان تانى..لحد ممبقاش فيه مكان
والا تضرر واتشال نص المعدة و الأمعاء
ومبقتش حتى بتقدر لا تاكل .. ولا تشرب
وتخرج من عملية تدخل ف التانية 







انتا كنت وديعة غالية و ربنا استردها
بعد عذاب صحيح مع المرض
 لكن كمان بعد حياة مليانة حاجات كتير حلوة
سبت وراك زوجة وتلات اولاد
بس سايبهم و هما بيحبوك وبيدعولك يا سامح 
سايبهم و هما حاجة تشّرفك
 شايلين اسمك و هيخلوا سيرتك ف الدنيا 
وحسك فيها و حقك ان تفخر بيهم






سيبهم يا حبيب اختك
و انتا مطمن عليهم 
لأنك عملت اللى عليك 
ربيتهم و حبيتهم ودا مكنش قليل  
ومش كل أب بيقدر عليه
و ثق ان ربنا هيحفظهملك  
لأنهم ف يد الذى لا يغفل و لا ينام 
و هوه السند من قبل و من بعد 








انتا كان ممكن تبقى شخص عادى
جه الدنيا و راح من غير أثر
و لا يفرقش مع حد ... لكن انتا فرقت 
انت كنت أبن
واخ
 وزوج
واب
وابن خالة
 وابن عم
وصديق
وزميل
مهندس ناجح 
و معرفة لناس كتييييييير قوى 
هتفتقده و تترحم عليه و تفتكرله الخير
و هتدعيله على قد الخير اللى شافوه منه
ولسه هيشوفوه ف ولاده








تعرف يا سامح ؟
و انا بعزّى طنط و عمو 
افتكرت اهالى الشهداء ف ثانية 
وافتكرت كل حد مات مظلوم ف البلد دى 
انتا اندفنت ف بلد غريب لأنك معرفتش تعيش
 ف وطنك زى ما كان المفروض يحصل
ونظام مبارك طفشك زى ما طفش ملايين






 انا زى ما دعيتلك
دعيت على المخلوع و اعوانه
 ربنا يورينا فيه اياته
ودعيت ربنا يصبر كل اللى بيحبوك
و دعيت كمان الدعا اللى دايما ماما تقوله
يا رب ما تكتب عليا اشوف اليوم 
اللى حد من عيالى يموت فيه قبلى 






يا ترى لحقوا يقولولك 
ان عمر سليمان مات ؟
متهيألى كنت هتفرح شوية  
وان كانوا قالولى انك زعلان بس متفائل خير
طب انتا حد قالك ان محمد ابن خالتك 
الله يرحمه برضو انتخب حمدين 
و قال زيك ... انا متفائل !!
ربنا يسمع منكم
ويصبر قلوب كل مكلوم 
و ياخد حق كل مظلوم يا رب 








انا مش عارفة
 اقولك ايه يا سامح




اقولك انى لما كنت بكتب حاجات
كنت بحس بفرحة خفية
انك ممكن تكون شايفنى من بعييد
وبتقراها و زعلانة قوى دلوقتى
لأن دا مش هيحصل ... ؟







ولا أقولك سيبك مننا ومن قرف الدنيا
والحمدلله انك ف دار الحق 
اللى مفيهاش ألم و لا هم و لا حزن ..؟




ولا أقولك تسلم على بابا
و على ستو و خالى وابن خالتى 
و كل امواتنا ؟






ولا أقولك انى فرحانة انك رايح لستو
و عزائى انها هتفرح بيك
و بصحبتك ليها اخيرا بعد طول الفراق ؟؟








و لا أقولك متشلش هم الولاد
لأنهم ف عيون جدهم وجدتهم 
وعمهم ومتخفش ابدا من حاجة ...  ؟؟








ولا أقولك ان اختك الصغيرة
  تعبت م النهايات 
و بقت بتكرهها اكتر ما الثورة والثوار
وانا وانتا ما بنكره العسكر 
بس الفراق حق .. و الموت كمان حق 
و اليوم دا لازم كدا كدا هنشوفه ... ؟ 







عارف ؟
انا هقولك جملة حد زمان قالهالى 
مش فاكرة مين




" ان كل واحد نعرفه بيموت وبيمشى 
بياخد معاه حتة مننا 
و مبترجعش تانى 
ولا احنا بنرجع نفس الشخص تانى "  






و انا حتة منى 
و من نفسى و من طفولتى 
و شبابى و ذكرياتى و كل حياتى ..
 مشيت معاك خلاص و راحت و مش راجعة








ربنا يا اخى الاكبر
 و يا ابن خالتى الغالى يوسع قبرك 
و ينورهولك ب "رحمته" و صالح اعمالك و الدعاء
و يسكنك و هو القادر الكريم فسيح جناته 
اللهم آمين 






 مع السلامة يا سامح
مع السلامة ... يا حتة منّى






-----------------------------------------------------
(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )) 



------------------------------------------