.

.

قـوّل للغـــريب ...  

Posted by: فاتيما in










اليوم
 15 اكتوبر 2011 


الحدث
 مدبحة ماسبيرو 


الهدف
 مسيرة للتنديد بالاعلام الرسمى القاتل 


المكان
شارع عبدالخالق ثروت 




وعلى باب نقابة الصحفيين شلت يافطتى
علشان اشارك بيها ف المسيرة
اللى هيعملها الأعلاميين ضد هيكل وزير الاعدام
و ضد اداء ماسبيرو القاتل لإخواتنا الأقباط والمصريين 




كنت لوحدى يوميها 
ومرضتش أتصل بأى حد اعرفه 
واكتفيت انى انضم للناس كالعادة 
وعلى باب النقابة ملقتش حد واقف 
قولت يمكن لسه بيتجمعوا .. !
الوقت فات 
وانا قاعدة باليافطة وابتديت اقلق
ومعرفش حد هيمشى ف المسيرة دى اصلا 
و معرفش إتأجلت ولاّ ايه .. ؟




ف وسط الإرتباك دا لقيته جاى

 و وقف قصاد السلم 
وفتح موبايله يرد على حد 
كان بيتكلم بصوت عالى و بيقول
ملقتش حد هنا انتوا فين .. ؟
فهمت علطول انه زى حالاتى 
قولت كويس اركز معاه بقى 




خلّص المكالمة 

و جاله واحد كورى تقريبا او يابانى
وقفوا يتكلموا 
طبعا شافنى لأنى كنت الوحيدة
 اللى قاعدة على سلم النقابة بيافطة 
بصلّى .... وبصتله انا كمان 
وفهمنا من نظرات بعض انه بيستأذن يكلمنى 
وانا بقوله بعيونى .... ياريت ... الحقنى 
:)




قرّب منى براحة فسألته بسرعة :

حضرتك رايح المسيرة ؟
رد : ايوه بس مكانها اتغير هتبتدى من عند الأخبار




من شارع عبدالخالق ثروت للاخبار

 كان حوالى 5 دقايق مشى
بس القاعدة العامة ف هذه الأيام 
لا تتحدث مع الغرباء و لا تمشى معاهم كمان 
لكن هوه  ... كان وشه مريح 
وطريقته ف الكلام توحى بإنه حد محترم 
و حسيت انى مش بس مطمناله 
دنا اللى بادرت و طلبت منه انى اروح معاه
هوه وزميله بدل ما أمشى لوحدى 
 فرد بإبتسامة شبه اللى ف الصورة :
طبعا اتفضلى 





القاعدة التانية ف هذه الأيام 

متقولش اسمك لحد و لا تعرفه عنك أى تفاصيل
لكن هوه عرفنى بنفسه 
أنا فلان الفلانى .. صحفى ف جريدة الفجر 
وعرفنى كمان على صديقه الصحفى الأجنبى 
اللى جاى يحضر المسيرة و يتفرج ع المصريين 
قولتله اتشرفنا بس مقولتش اسمى 
عرفته بنفسى انى مواطنة عادية م التحرير 
مش تبع حزب ولا جريدة ولا أى حاجة 
انا تبع مصر .. وبس 
بص لى و تفهم و ابتسم و قال :
ماشى يلا عشان منتأخرش عليهم 




المشهد كالآتى 

هوه وصديقه ف المقدمة 
وانا وراهم باليافطة الكبيرة على كتفى 
الاول عرض عليا يشيلها عنى 
فشكرته رافضة 
و كنا كل ما نعدى اشارة او نمر بحتة زحمة 
بيبص وراه  ... عشان يطمن عليا 
لحد ما وصلنا مبنى الأخبار و اخترت مكان 
وبعدها طلعت يافطتى و علقتها ... و وقفت 




عجبته اليافطة جدا 

فجاب صديق له من جريدة تانية يصّورها 
وطلب منى أغير مكانى عشان اكبر عدد يشوفها 
و بعدها اتحرك الناس لحد ماسبيرو 
واخيرا رجعنا للتحرير فى آخر المسيرة 




مشوفتوش تانى من وقتها 

او اكيد وغالبا شوفته و شافنى ف التحرير 
بس موقفناش نسلم على بعض 
وكعادة ذاكرتى الكحولية نسيته ونسيت اسمه 
ف خضم الاحداث الكتييير اللى مرت بعدها 
والناس الكتيييير اللى شوفتهم بعدها 
وحتى لما كتبت البوست يوميها محكتش عنه كتير 
رغم ان حركة الشياكة دى أثرت فيا 
زى ما حركات شياكة كتير الثورة دى خلتنى اشوفها 
وأعتقد واكاد أجزم
ان عمرى ما كنت هشوفها فى يوم 





نسيت التفاصيل دى 

أو بمعنى أدق أجلتها لبعدين ولغاية ما ييجى وقتها 
زى ما اجلت حكايات كتير عن الميدان 
وبقول ف يوم هييجى الوقت واكتب عنها 





نسيت ... لحد ما فكرتنى صورته

لما شفتها 
وشفت الإبتسامة دى 
وافتكرت اللحظة اللى قابلته فيها 
ودعيت من قلبى ربنا ياخد بيده 
و دعيت ينتقم من اللى ضغط ع الزناد 
ودعيت ع اللى امر بالضرب 
و دعيت ع اللى ساب المهزلة دى تحصل 
و دعيت اللى لسه قاعد ف القصر بيتعشى
وبيشرب من دمنا كاسات 




وزى ما دعيت ربنا ياخد كل الكلاب دول

دعيت يا رب الحسينى يعيش 
و يارب يفوق 
و يارب يبقى كويس
و يارب يلحق يشوف بعينه عقاب ربنا 
و عقاب الثورة و الشعب للقتلة والأوغاد
اللى جثموا على انفاس البلد دى 
ومش بس عاوزين يستعبدوها
 .. دول بيجيبوا م الآخر و عاوزين يفنوا اهلها
وبيضربوا اللى عنده كرامة و يعترض
ويغدوروا باللى بيشوف شغله 
 بالخرطوش والحى وهما بيقولوا الله اكبر .. !!




وف الأيام السودة دى 

مش قادرة غير انى اشوف الفجر جاى 
ومش قادرة أتجاهل انى لما قابلت الحسينى 
كنا طالعين نهتف ضد العسكر والأعلام الداعر 
وصحيح بقى فيه طاغية جديد و اعلام عاهر برضو 
بس طنطاوى اللى طلبنا انه يغور مشى
و هيكل مشى 
وبكرة الاخوان هيمشوا  
ومرسى هيمشى 
والأعلام اللى شبههم كمان هيترمى ف الزبالة 
ويفضل انضف ما ف البلد دى اللى خالدين 




ومش قادرة كمان أتجاهل 

انى لما كتبت عنه ف يوم 
كانت التدوينة اسمها 
أرواح الله ف الأرض 
أرواح ربنا اللى بيتلاقوا جايز بلا سبب
بس بيكون للقا معاد ومعنى وقيمة 
ولو الأرواح دول ف يوم اكيد
هيروحوا لربهم فاكيد برضو هيفضل إسمهم 
يخلد حكاياتهم ف حب الوطن وإخلاصهم 
اللى محدش يقدر غير انه يبقى فخور بيه 




اللى عنده يأس

و ضيق
وحزن كابس على قلبه 
وبيقول الثورة دى عملت ايه 
اقوله ... انها عملت كتير قوى قوى 
اكبر م اللى ممكن نفهمه ونقدره ونعرفه دلوقت 
بس كفاية اقول انها قربت 
ما بين ناس وأرواح بعيدة عن بعض
عمر ما كان هيجمعهم مكان او هدف او خير 
زى ما جمعتهم الثورة دى 
و خلت واحدة زى حالاتى تعرف واحد زى الحسينى
وتحس بإمتنان ناحيته لأسباب بسيطة 
زى الجدعنة والشياكة والذوق 
اللى لسه مخرجش من مصر 
وهنضيف عليهم المهنية و الإخلاص ف العمل 
ونزود عليهم قبل كل شىء حب الوطن 
والتضحية عشانه بالدم والروح 





الحسينى أبو ضيف غريب عنى صحيح

لكن ف لحظة بقى قريب 
و كأنى أعرفه من سنين مش قابلته مرة صدفة 
الثورة قربّت الغريب 
وخلته قريب 
وخلته نموذج للفخر
وخلته كمان وقود للغضب
اللى يجبرنا من بعده على الثبات 
والإصرار على أخد الحق 
وكنس البلد دى من الخونة والضباع 





و لو ربنا كاتب لصاحب الصورة الحياة 

فخير ... عشان يعيش
 و يكمل معانا ثورتنا و يشوف النصر
ولو ربنا كاتب لصاحب الصورة الموت
 هيكون برضو خير
 عشان ساعتها رغم أنف قاتليه 

 هيعيش

 ف جنــــــــات ربـــه شــــــهيداً


-------------------------------------

------------------------------------------------------




This entry was posted on الخميس, ديسمبر 06, 2012 and is filed under . You can leave a response and follow any responses to this entry through the .

7 كــــلام بيطــبطـــب عـــلى قــــلبى و روحــــى

صباح الفاردينيا ياروح قلبي
مصر بتاخدنا كلنا في حضنها بتقرب البعيد
ويبقى الغريب حبيب الثورة لازم ترفع رايتها رغم كل ظلم
بحب مصر اوي وخايف عليها
ربنا يحفظك وكل حبايبك وصاحب الصورة ومصر كلها "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
Reemaas

ربنا مع كل المجروحين والمتألمين نفسياً وجسدياً

:'(

فاتيما
روح القلب الملائكية


ربنا يقومه بالسلامة

فكرتينى بالشهيد الشيخ عماد عفت
كان بيقابلنى فى التحرير
ونقعد نتكلم ونتحاور
ويتصور مع ساليناز
ولم اعرف اسمه الا عندما استشهد فى التحرير
فعلا ارواح بتخاطب ارواح

تحياتى

ريمــاس
------

صباح الورد والهنا يا ريما
ومصر هتفضل بخير مهما بيحصل
طول ما في ف اهلها خير
وطول ما ناس وقلوب طيبة زيك
بتدعيلها
:)

ربنا يقومه بالسلامة
و شوف مصرة حرة
والكلاب اللى ضربوه
ف اسف سافلين بإذن الله


صباح مصرى يطير لحد عندك
ويكون معطر بالغاردينيا
يا حبيبتى
:-*

candy
-----


انشالله يا كارول
انا بحب التدوينة بتاعت أرواح الله ف الأرض دى قوى

وخلى بالك انها التدوينة
اللى عرفتينى بيكى
عن قرب
ودا سبب قوى اكتر
عشان احبها

وادى السبب التالت
انها جمعت بين
ارواح ف الفضا تايهة كدا ويبان ملهاش دعوة ببعض
لكن بيرجعوا يتقابلوا ف نقطة واحدة
ويجمعهم رابط
وهدف
ومعاد

ربنا ياخد بيده
ولعيله شمعة
وادعيله

ابراهيم رزق
-----------

فعلا يا ابو العيال

كلنا تقريبا عندنا ناس كدا
قابلناهم ف ظروف كدا
وارتبطنا بيهم كدا
ورجعنا شوفناهم تانى
بعيون تانية
واحساس مختلف


ربنا معاه
هوه وكل اللى زيه
وان شاء الله يقوم
ويبقى بخير


يا رب

ربنا يرحمه ويصبر اهله وينتقم من اللى كان السبب

إرسال تعليق